التخطي إلى المحتوى
أمريكا تطور لقاحات على شكل حبوب وبخاخات

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أعلنت شركات أدوية ومختبرات حكومية أمريكية أنها تعمل على تطوير لقاحات ضد فيروس كورونا، تؤخذ بشكل حبوب أو بخاخات الأنف، وتكون أسهل فى تخزينها من اللقاحات الحالية التى تؤخذ عن طريق الحقن.

وأشارت إلى أن هذه اللقاحات ستكون لديها القدرة على توفير استجابات مناعية، تدوم فترة زمنية أطول وستكون أكثر فاعلية ضد السلالات المتحورة، ما قد يساعد على تجنب الأوبئة فى المستقبل.

وتقوم شركة «آلتى ميون» ومقرها ولاية ميريلاند، بتطوير بخاخ أنف، على غرار لقاح الإنفلونزا «فلو ميست» الذى تنتجه أسترازينيكا، كما تطور شركة «فاكس آرت» فى ولاية كاليفورنيا لقاحًا فى شكل حبة دواء، وأظهرت دراسة أنه حقق نتائج إيجابية فيما يتعلق بقدرته على توفير استجابة مناعية والحماية من السلالات المتحورة، وتخطط الشركة للقيام بالمرحلة الثانية من التجارب، بحلول منتصف 2021.

وقال مسؤول رفيع فى وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون» إنه بناء على توصيات البيت الأبيض، فإن قيادة البنتاجون تنظر الآن فى وضع آلية لتطبيق مبدأ «إلزامية اللقاح» على كامل أفراد القوات المسلحة وموظفى الوزارة المدنيين.

وأضاف المسؤول أن الخطوة المرتقبة تأتى بعدما أثبتت اللقاحات المعتمدة فاعليتها وجدواها فى توفير السلامة الصحية، وبيئية محصنّة ضد الفيروس.

وكشف تقرير لصحيفة «ديلى ميل» البريطانية أنه من المتوقع أن تمنح هيئة الغذاء والدواء الأمريكية لقاح فايزر تصريح الاستخدام للمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عامًا فى وقت مبكر من نهاية هذا الأسبوع، حيث تم السماح بالحقنة للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 16 عامًا فما فوق فى ديسمبر، وكان لقاح فايزر قيد التجارب للمراهقين منذ أكتوبر من العام الماضى.

ووفقًا للتقرير، فإن توسيع نطاق التجربة لتشمل المراهقين الأصغر سنًا سيجعل نحو 13 مليون أمريكى إضافى مؤهلين للتطعيم، وهى خطوة يرى البعض أنها حاسمة للوصول إلى مناعة القطيع وتحسين السلامة مع عودة الأطفال إلى المدرسة.

وخلصت دراسة فايزر التى شملت 2260 متطوعًا أنها منعت 100% من الأمراض الشديدة والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا بين المراهقين.

فيما كشفت وكالة تاس الروسية أن روسيا طلبت عينة من السلالة الهندية لفحصها، ومعرفة مدى فاعلية لقاح مركز فيكتور «ابيفاك كورونا».

ويعد لقاح ابيفاك كورونا، الذى تم تطويره فى مركز أبحاث الدولة لعلم الفيروسات والتكنولوجيا الحيوية، اللقاح الثانى ضد فيروس كورونا والذى تم تسجيله فى روسيا فى 14 أكتوبر 2020.

كما بدأت هيئة تنظيم الأدوية بالاتحاد الأوروبى مراجعة فاعلية وسلامة لقاح سينوفاك الصينى، مشيرة إلى أن الدراسات تؤكد أن اللقاح الصينى يسهم فى إنتاج أجسام مضادة تساعد على الحماية من المرض.

وأعلنت الدنمارك أنها لن تستخدم لقاح «جونسون آند جونسون» فى حملتها للتطعيم ضد الفيروس، مشيرة إلى مخاوف من «أعراض جانبية خطيرة» بما فى ذلك التجلطات الدموية، وبذلك تكون الدنمارك إحدى أولى الدول التى قررت عدم استخدام لقاح «جونسون آند جونسون» فى حملة التطعيم. وأعلنت التشيك أنه سيتم السماح بإعادة فتح المحال التجارية فى جميع أنحاء البلاد، كما لن يعد ارتداء أقنعة الوجه إلزاميًا فى المناطق المفتوحة، لكنه سيظل إلزاميًا فى الأماكن المغلقة، كما أعادت بولندا فتح مراكز التسوق والمعارض الفنية والمتاجر، مع تحديد أعداد الزوار فى إطار تخفيف الإجراءات الاحترازية.

وواصلت الهند تسجيل أرقام قياسية فى عدد الإصابات والوفيات بالفيروس، وتجاوزت الإصابات 20 مليونا بعد تسجيل 357229 حالة جديدة مؤخرًا، فى حين زادت الوفيات 3449 لتصل إلى 222408.

وقالت الناطقة الرسمية باسم وزارة الصحة التونسية، نصاف بن علية، إن الوضع الوبائى فى البلاد المتعلق بانتشار (كوفيد-19) أكثر من حرج.

وأضافت «بن علية»، فى تصريحات صحفية، أن السلالة البريطانية هى الأكثر انتشارًا خلال الموجة الثالثة الحالية، لافتة إلى اكتشاف سلالات أخرى فى بلدان مجاورة، لذلك الحذر حاليًا فى تونس فى أعلى مستوياته.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *