التخطي إلى المحتوى
أمريكا توصي بوقف استخدام لقاح «جونسون آند جونسون» بسبب الجلطات

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أوصت السلطات الصحية الأمريكية بتجميد استخدام لقاح «جونسون آند جونسون» نتيجة المخاوف التي تتعلق بتجلط الدم، وقالت شركة جونسون آند جونسون الأمريكية إنها على علم بالتقارير عن حدوث جلطات في الدم يحتمل أن لها علاقة بلقاحها وغيره من اللقاحات، مضيفة أنها تعمل مع الجهات التنظيمية على تقييم البيانات وتقديم المعلومات اللازمة.

وقالت الجهة المنظمة للأدوية في أوروبا إنها تراجع تقارير عن جلطات دموية نادرة في 4 أشخاص تلقوا لقاح شركة جونسون آند جونسون المضاد لكورونا، وأنها وسعت نطاق فحصها للقاح أسترازينيكا ليشمل تقارير عن حالة نزيف.

وقال مسؤول الأمراض المعدية في أمريكا، أنتونى فاوتشى، إنه إذا تمت تسوية المخاوف المتعلقة بشأن لقاح «أسترازينيكا» فإنه سيكون فعالا، لكنه قد لا يكون ضروريا للأمريكيين بسبب وجود إمدادات من لقاحات أخرى.

وأضاف فاوتشى أمس: «من غير الواضح ما إذا كنا سنستخدم أسترازينيكا أم لا، ولكن يبدو الآن أننا لن نحتاج إليه في الوقت الحالى، إنه ليس اتهاما سلبيا لـ أسترازينيكا، فمن المحتمل أنه نظرا للإمداد الذي لدينا من الشركات الأخرى قد لا نحتاج إلى استخدام هذا اللقاح، ويتم التحقيق في لقاح «أسترازينيكا» من قبل المنظمين الأوروبيين بسبب مخاوف بشأن حالات نادرة من جلطات دموية، ولم تتم الموافقة عليه بعد في الولايات المتحدة.

من جانب آخر، أعلنت هيئة المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، حقن ما يقرب من 190 مليون جرعة من اللقاح في الولايات المتحدة حتى الآن. وذكرت الهيئة أن ما تم حقنه يشكل حوالى 80% من 237 مليونًا و796 ألفًا و305 جرعات تم تسلمها.

وأعلنت بريطانيا أن كل الأشخاص الذين تجاوز عمرهم 50 عاما، إلى جانب المعرضين للخطر، حصلوا على اللقاح، وذلك قبل أيام من الموعد النهائى الذي حددته الحكومة في منتصف إبريل الجارى، مما يعنى أن المرحلة الثانية لتوزيع اللقاح بين الجماعات الأصغر سنا يمكن أن تبدأ الآن، ومع تلقى أكثر من 32 مليون بريطانى الجرعة الأولى من اللقاح، وحصول 7.6 مليون على الجرعتين، قال رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون إن عدة آلاف من الأرواح قد تم إنقاذها.

وأكدت دراسة نشرتها دورية «لانسيت» للأمراض الطبية أن السلالة البريطانية لا تتسبب في أعراض أشد حدة لدى المرضى الذين يُعالجون في المستشفيات. ورُصدت السلالة المعروفة باسم (بى. 7.1.1) لأول مرة في بريطانيا أواخر العام الماضى، وأصبحت الأكثر انتشارا في الولايات المتحدة. وأفادت دراسة منفصلة نشرتها لانسيت بأن اللقاحات ستكون فعالة ضد السلالة البريطانية المتحورة على الأرجح، نظرا لعدم وجود زيادة واضحة في معدل الإصابة مرة أخرى بالسلالة عند مقارنتها بالسلالات غير البريطانية. وأكدت الدراسات أيضا نتائج سابقة تفيد بأن سلالة (بى.7.1.1) أشد عدوى.

وشهد العراق الأسبوع الماضى تسجيل أعلى رقم أسبوعى للإصابات والوفيات منذ بدء الجائحة، حسب ما أعلنت الصحة العراقية.

وكشفت في بيان تسجيل 51387 إصابة و250 وفاة خلال الأسبوع الماضى، ناتجة عن مضاعفات تفشى الفيروس.

أعلنت تقارير إعلامية فرنسية أن أوروبا أحصت وفاة أكثر من مليون شخص بـ(كوفيد- 19) منذ أن ظهر الفيروس للمرة الأولى، وذلك استنادا إلى أرقام قدمتها السلطات الصحية في كل دولة.

وتشكل الوفيات التي أُحصيت في أوروبا أكثر من ثلث 2.94 مليون شخص توفوا في العالم، من أصل أكثر من 136 مليون إصابة تم رصدها منذ بدء تفشى الوباء، بحسب التقارير الإعلامية.

الوضع في مصر

اصابات

185,922

تعافي

143,575

وفيات

10,954

الوضع حول العالم

اصابات

117,054,168

تعافي

92,630,474

وفيات

2,598,834

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *