التخطي إلى المحتوى
افتتاح مجمع الوثائق المؤمنة جزء من مبادرة التحول الرقمي في مصر

قال الدكتور عبد الوهاب غنيم، نائب رئيس الاتحاد العربي للاقتصاد الرقمي، إن افتتاح مجمع الوثائق هو حدث عالمي باعتباره أكبر مجمع في أفريقيا والشرق الأوسط وجزء من مبادرة التحول الرقمي لخدمات الحكومة.

وأضاف “غنيم” في اتصال هاتفي مع الإعلامي محمد مصطفى شردي ببرنامج “الحياة اليوم” المذاع على فضائية “الحياة” اليوم الأربعاء أن هذا المركز يساعد على تحقيق رضا المواطن بشفافية وعدالة والقضاء على الفساد وتطبيق منظومة الحوكمة وبناء مصر الرقمية وأن تكون مصر جزء من الثورة الصناعية الرابعة بمفرداتها المستحدثة.

وفي ذات السياق قال الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات، إن مركز الوثائق المؤمنة يمثل خطوة مهمة على طريق مصر الرقمية، كما أنه يحوكم دورة العمل الحكومية وهي أهم خطوات رقمنة الدولة.

وأضاف “عمرو” في اتصال هاتفي ببرنامج “اليوم” المذاع على فضائية “دي ام سي” اليوم الأربعاء: “الهدف من إقامة هذا المركز لابد أن تكون على قدر ضخم من التأمين بعد ما أصبح هناك وسائل تكنولوجية يمكن من خلالها العبث بالمستندات وإنتاج مستندات تحاكي المستند الحقيقي وقد يختلط فيه الأمر”.

وتابع “لدى مصر قدرة على أن يكون لديها وثائق مؤمنة حتى لا ينتج على نحو غير قانوني خاصة التي تتعلق بشهادات التخرج والخدمة العسكرية وجوازات السفر، والتي قد تنتج بهذا المركز الحديث وفق لما وصلت إليه التكنولوجيا وأحدث معطيات العلم في هذا الصدد”.

واستطرد “هذا المشروع متفرد في تكامله والتكنولوجيات الحديثة المستحدثة وفي منتهى الأهمية، وسيتم التعامل مع هذا المركز خاصة الوثائق التي يمكن العبث بها أو بمحتوياتها أو التي قد ينتج منها نسخ غير صحيحة وبصورة غير قانونية ومن هنا نشأ فكرة هذا المركز”.

وأوضح “القائمين على المركز عاكفين على وضع خطط للبدء في إنتاج هذه الوثائق المأمنة بحسب أولوياتها وذلك في ضوء الاطمئنان إلى دقة وصحة الجهة التي يتعامل معها ليصبح هذا المركز أحد المراكز المتفردة في أفريقيا والشرق الأوسط ويوفر الاطمئنان للمواطن المصري في تعاملاته وذلك عن طريق ربط 100 قاعدة بيانات لتأمين البنية المعلوماتية”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *