التخطي إلى المحتوى
الرئيس فى افتتاح مجمع «الإصدارات الذكية المؤمنة»: التكنولوجيا تساعد على مواجهة الفساد

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسى أن التطور التكنولوجى، الذى تشهده الدولة المصرية حاليا، يجب أن تصاحبه وتواكبه مراجعة وتحديث للتشريعات لتجريم أى تجاوزات.

ودعا الرئيس، خلال افتتاحه صباح أمس «مجمع الإصدارات المؤمنة والذكية» بطريق (القاهرة ـ العين السخنة)، إلى تحديث التشريعات بشكل يجرّم ويمنع أى محاولات للاختراق؛ وبالتالى يكون التأمين ومكافحة الفساد بشكل متكامل والاستفادة من التكنولوجيا فى مكافحة الفساد، مؤكدًا أن البيانات تمثل كنزًا وفى نفس الوقت «عورة»، ولدى مجمع «الإصدارات المؤمنة والذكية» القدرة الكاملة على حماية البيانات.

وأوضح الرئيس السيسى أنه لن يكون فى مقدور أى طرف الاطلاع سوى على ما تحتاج إليه هذه الجهة فى عملها دون الاطلاع على باقى المعلومات، فى إطار حماية الخصوصية، مؤكدا أن القدرة التكنولوجية يجب أن يصاحبها تقييم لمخاطر التطور التكنولوجى والبعد بها عن إحداث أى ضرر.

وأضاف الرئيس: إننا نحتاج إلى توثيق بياناتنا، خاصة الحكومية، لحصر كل العناصر التى تتعلق بأى عملية من العمليات، وأيضا حماية أملاك الدولة، وقال إنه يجب خلال عام تسجيل كافة البيانات لوضع قواعد بيانات؛ وكذلك عقود مؤمنة وموثقة لكل أراضى الدولة بوثائق وشهادات مؤمنة.

وأعلن أن تكلفة مجمع الإصدارات المؤمنة والذكية تقترب من المليار دولار، وهو رقم كبير، والمجمع بهذه الإمكانات لا يتوافر إلا فى عدد قليل جدا من دول العالم، مشيرا إلى أننا «يمكننا أن نفتتح مشروعا كبيرا كل يوم، وهذا بفضل أموالكم وجهودكم وإرادتكم، لنطمئنكم أننا نسير فى الاتجاه الصحيح».

وأشار الرئيس إلى أن 3 وزارات فقط عرضت أوجه استفادتها من هذا المجمع، ونسعى لتعميم استفادة كل الوزارات والجهات من خدمات المجمع، الذى سيُحدِث نقلة فى خطة الدولة نحو التحول الرقمى، خاصة فى حالة التكامل مع فكرة الحكومة الذكية بالعاصمة الإدارية، كما سيساعد فى منع التزوير والفساد، بالإضافة إلى حوكمة الإجراءات.

وقال إن المجمع سيقضى على فكرة تزوير الشهادات، لأنها ستكون صادرة من المركز ومؤمنة بنسبة 99.9%، كما أن الشهادات التعليمية فى مراحل التعليم المختلفة مثل الجامعات ورسائل الدكتوراه وغيرها سيكون من الصعب تزويرها.

وتابع الرئيس السيسى: «كان هناك تعدٍّ كبير على أراضى الدولة، وأكثر على أراضى الأوقاف.. ليه؟، لأن الوثائق الموجودة الخاصة بهم ممكن تتزور، فالناس معندهاش، وتقدم وتاخد بيها حاجة مش بتاعتها».

ووجه السيسى كلامه لرئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى، قائلا: «أراضى الدولة يا دكتور مصطفى دلوقتى وأراضى الأوقاف تطلع وثائق بها بالكلام ده، الوثائق دى تكون مدققة ومتراجعة بشدة.. يبقى عندنا مستندات بالـ 100 ألف فدان بتوع الدولة ميرحوش لحد تانى إلا بقرار نقل، وبورق مؤمن، عشان ميبقاش فيه فرصة لحد إنه يدخل يتعدى على أراضى الدولة تانى».

وقال الرئيس عبدالفتاح السيسى: «أنا أتصور إننا محتاجين نفكر كويس جدا فى التشريعات التى تجرّم التجاوز فى هذا المسار.. مثلا الدكتور طارق شوقى بيتكلم على الكتاب المدرسى بيقول: إن الكتاب المدرسى هيبقى بعد كده طالع من مطبعة الحكومة، وهيعطى للطالب عليه الباركود بتاعه.. وبالتالى الـ200 مليون كتاب بقى إحنا اللى مطلعينهم.. يعنى هنوصل لأى حد طلع كتب تانية أو باعها أو حتى عرضها، فلازم مع التطور ده يبقى فيه تطور فى التشريع، نأمن مشروعاتنا بقوانين تجرم أى تجاوز فيه أو أى محاولة لاختراقه».

وتابع الرئيس: «إن كل جهة معنية بالبيانات ترى البيانات الخاصة بها، لكن البيانات العامة يجب ألا تكون متاحة لأى جهة»، مضيفا: «إننا فى حاجة إلى توثيق الكثير من البيانات الخاصة بالحكومة وتسجيلها الآن، وفى خلال 6 أشهر أو سنة يكون تم الانتهاء من هذا الموضوع، يعنى الدولة كلها التى تشمل المليون كيلومتر يكون لها شهادة ووثائق».

وقال إن عملية التطوير لا تتوقف، ولدينا فى هذا المجمع أحدث تكنولوجيا؛ بالإضافة إلى العنصر البشرى الذى تم اختياره من أفضل شباب مصر بدون مجاملة ولا محاباة لأحد وإنما بدرجات علمية محترمة واختبارات. وأوضح أننا نريد الاستمرار فى عملية التطوير دون توقف ومعرفة الجديد، مطالبا القائمين على المجمع بالاهتمام بالصحة العامة للعاملين، مشيرا إلى أن بعض الصور بها وزن زيادة لبعض العاملين، وأن الدول المتقدمة تقوم بوضع برامج للمحافظة على كفاءة الموظفين أو العاملين.

وتابع الرئيس السيسى: «إحنا إمبارح كنا بنحضر حصاد جزء من المحاصيل المزروعة فى أحد المشروعات القومية، وأنا لما بكرر الموضوع ده الهدف إن أنا أسجل للحكومة وأسجل لكل من يقوم بجهد كبير فى بناء الدولة وفى بناء قدرتها التقدير والشكر على اللى بيعملوه وبقولهم يلا ونستمر»، مطالبا المواطنين بعدم تحول القلق إلى خوف أو تردد، وأن يتحدّوا الظروف بالعمل وإرادة من حديد حتى يتم تجاوز هذه الظروف.

وأشار السيسى إلى أن الدولة المصرية دولة قديمة منذ نزول المياه فيها دون تدخل من أحد، فقامت عليها الحضارة المصرية، مؤكدا أنه لا أحد يستطيع أن يمنع المياه والحضارة التى نحن فيها ستستمر، وإننا نستثمر فى أى مشروع يعظم الاستفادة بالمياه مهما كانت تكلفته، وسنعمل 15 محطة مياه رفع لأخذ المياه من منسوب منخفض لمنسوب مرتفع، وتحويل مياه الصرف الصحى إلى مياه معالجة للرى والزراعة.

وأكد أن محطة المحمسة فى سيناء تم افتتاحها منذ 8 شهور، وهناك محطة أخرى سيتم افتتاحها على نفس النهج فى يونيو المقبل، وأنه يتم تنفيذ محطات طبقا لمعايير عالمية.. موضحا أنه يهدف إلى تنمية سيناء عن طريق الاستفادة من المياه وزيادة الرقعة الزراعية وتوفير فرص عمل للمواطنين ثم ملء الفراغ فى سيناء.

وتابع الرئيس السيسى: «إحنا بفضل الله بنتصدى لتحدياتنا، وبنحاول إن إحنا نحلها، وعلشان كده بنقول نقطة الميه مش هنتخلى عنها.. هى الدولة اللى قوامها 100 مليون تبقى أى حاجة ولا إيه؟.. هو التاريخ بتاعكم الـ 4-5 آلاف سنة ده تاريخ بيعكس إيه؟.. بيعكس عمق حضارى عميق للدولة». واستطرد قائلا: «نرجع تانى لموضوع المياه، وبقول تانى إن مثلا زى مشروع تبطين الترع، المشروع ده كان وزير الرى بيحلم بيه من زمان، يعنى مش جديد، لكن إحنا على طول تصدينا فى إطار (وأعدوا)، وعشان نستفيد من كل نقطة مياه دخلنا فى موضوع تبطين الترع، وأنا بتابع الرأى العام ومواقع التواصل وشايف يمكن شكل من أشكال القلق، وبصراحة القلق بتاعكم مستحق ومشروع.. أيوه هتقلقوا وأنا معاكم قلقان.. أنا مسؤول عنكم قدام ربنا وقدامكم.. ولكن كل واحد قلقان على المياه يبقى حريص على تلك المياه».

وكان الرئيس السيسى قد شاهد عملية إنتاج فعلية لتحضير سليلوز الخشب بجميع مراحله الإنتاجية، وتفقد معامل تحضير عجين الورق، والمراحل الإنتاجية وتصميمها وتجميعها وطرق الانتهاء منها فى المُجمع.

كما تفقد مصنع الهولوجرام، وهو أحدث صرح تكنولوجى لإنتاج الهولوجرام ثنائى وثلاثى الأبعاد، المستخدم فى تأمين كل الوثائق المؤمنة، ويحتوى على 68 براءة اختراع، ويستخدم 32 خط إنتاج تكنولوجى، كما تفقد مركز طباعة البطاقات المؤمنة بأقسامه المختلفة، وتابع الرئيس مراحل طباعة الكروت الذكية وجوازات السفر والشهادات التعليمية.

الوضع في مصر

اصابات

185,922

تعافي

143,575

وفيات

10,954

الوضع حول العالم

اصابات

117,054,168

تعافي

92,630,474

وفيات

2,598,834

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *