التخطي إلى المحتوى
السفير المصري في إندونيسيا يناقش جهود مكافحة الخطاب المتشدد وتعزيز الوسطية‎

اشترك لتصلك أهم الأخبار

التقى أشرف سلطان سفير مصر في إندونيسيا، بوزير الشؤون الدينية الإندونيسي «ياقوت خليل قماس»، الذي ثمن خلال اللقاء العلاقات التاريخية بين البلدين ودور الأزهر الشريف في المساهمة في نشر تعاليم الإسلام، مشيراً إلى وجود آلاف الطلاب الإندونيسيين الذين يدرسون حاليا في كليات ومعاهد الأزهر الشريف بمصر.

وأكد قماس أن إندونيسيا تعتبر أن التعليم الإسلامي أحد أبرز أوجه التعاون الثقافى مع مصر، لاسيما أن الأزهر له سمعة رفيعة ويحظى بقبول واسع بين أوساط الإندونيسيين.

من ناحية أخرى، أشار سلطان إلى أن الملف الديني يعد أبرز أوجه التعاون الثنائي بين البلدين وأن مصر تعتز بالتعاون في هذا المجال كون إندونيسيا من كبرى الدول الإسلامية من حيث تعداد السكان المسلمين في العالم، وتلعب دورًا مهمًا في تعزيز وتطبيق مبادئ الإسلام والتسامح وقبول الآخر ومكافحة التطرف والخطاب المتشدد، خاصةً أن هذا الموضوع يعد هدفا مشتركا لدى البلدين.

تناول اللقاء كيفية تطوير جهود البلدين خلال الأشهر المقبلة من أجل تبادل الخبرات المؤسسية والمعرفية التي تتمتع بها مصر مع الدولة الإندونيسية، حيث أشار الوزير الإندونيسي خلال اللقاء إلى أن مصر ومؤسساتها بمثابة المحور الرئيسى للاعتدال والتسامح في العالم ونموذج ملهم لمختلف الدول لنشر الإسلام الوسطى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *