التخطي إلى المحتوى
السودان يبدأ تحركات دولية حول أزمة سد النهضة بعد فشل المفاوضات

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أعلن مسؤولون سودانيون، أمس، أن وزير الرى السودانى، ياسر عباس، سيُجرى جولة خلال الأسبوع المقبل لتدويل أزمة سد النهضة الإثيوبى، تشمل «دول غرب إفريقيا» الأعضاء فى مجلس الأمن لشرح موقف الخرطوم، بعد فشل أحدث جولة محادثات فى العاصمة الكونغولية «كينشاسا» بين مصر والسودان وإثيوبيا.

وأضاف المسؤولون، فى تصريحات نقلتها وسائل إعلام سودانية، أنه من المتوقع تقديم شكوى رسمية إلى مجلس الأمن وهيئة الأمم المتحدة، بشأن إصرار إثيوبيا على بدء المرحلة الثانية من ملء خزان السد، بينما فى المقابل، أعلنت «أديس أبابا» أنها أبلغت «واشنطن» رفضها دخول أطراف الوساطة الرباعية فى أزمة المفاوضات، وجددت تأكيدها على أنها ستبدأ الملء الثانى للسد فى يوليو المقبل.

وقال وزير الرى السودانى، عبر موقع التدوينات القصيرة «تويتر»، أمس: «لا يمكن للوسطاء فى سد النهضة أن يحلوا محل المفاوضين، كما تدَّعِى إثيوبيا، والوساطة الرباعية تعنى تقريب وجهات النظر وتقوية الإرادة السياسية للتوصل إلى اتفاق بخصوص ملء وتشغيل سد النهضة»، مؤكدًا أنه برفض إثيوبيا الوساطة الرباعية؛ فإنها تعمل على شراء الوقت والشروع فى الملء الثانى دون اتفاق، وأن السودان ستحمى مصالحها وسلامة مواطنيها بكل الخيارات الممكنة، بما يكفله القانون الدولى ضد أى إجراء أحادى بخصوص السد.

وأكد رئيس مجلس السيادة الانتقالى السودانى، الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، خلال مؤتمر صحفى، ضمن زيارته إلى قطر، أن بلاده يمكن أن تلجأ إلى مجلس الأمن أو التحكيم الدولى فى قضية سد النهضة الإثيوبى، منوهًا بأن كل المفاوضات الماضية بشأن السد لم تصل إلى نتائج.

وأوضح «البرهان» أن مفاوضات السد استغرقت وقتًا طويلًا، ولم تصل إلى نتائج، وأن «الخرطوم» كانت تعتقد أن الحلول الإفريقية هى الأفضل للأزمة، مضيفًا: «لكن اتضح لنا أن الوساطة الإفريقية تحتاج إلى مساندة، وقدمنا عرضًا بتوسيط الاتحاد الأوروبى وأمريكا والأمم المتحدة.. وبالتأكيد يمكن اللجوء إلى مجلس الأمن فى أزمة سد النهضة، واللجوء إلى التحكيم الدولى».

وأشار «البرهان» إلى أن التدريبات المشتركة مع مصر قديمة، وأن التعاون العسكرى لم ينقطع، فى حين كشف المتحدث باسم الخارجية السودانية، منصور بولاد، أن بلاده ستبلغ مجلس الأمن بعدم حدوث تقدم فى «محادثات كينشاسا»، واعتبر أن إثيوبيا غير متعاونة وتقوم بعرقلة المفاوضات، مؤكدًا أن «الخرطوم» ستواصل الترويج للمبادرة الرباعية، جنبًا إلى جنب مع ضرورة الاجتهاد والسعى مع الأطراف الأخرى للتفاوض الذى يؤدى إلى حلول مرضية لجميع الأطراف.

على صعيد متصل، قال رئيس الوزراء السودانى، عبدالله حمدوك، إن سد النهضة له فوائد عديدة للسودان ومصر وإثيوبيا، لكنه يحمل مخاطر حقيقية إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق قانونى ملزم بشأن الملء والتشغيل، لافتًا إلى أن السودان ظل يعمل مع جميع الأطراف من أجل الوصول إلى اتفاق يجنّبه المخاطر التى يتعرض لها بشكل أكبر من مصر لقرب موقع السد مع الحدود السودانية.

الوضع في مصر

اصابات

185,922

تعافي

143,575

وفيات

10,954

الوضع حول العالم

اصابات

117,054,168

تعافي

92,630,474

وفيات

2,598,834

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *