التخطي إلى المحتوى
السودان يدعو القادة الأفارقة للضغط على إثيوبيا للوصول إلى اتفاق مُلزم بشأن سد النهضة

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكدت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق، على موقف السودان الثابت المُتجدِّد في قضية سد النهضة، التزاماً باتفاق إعلان المبادئ وبكل الاتفاقيات.

وقالت: «طالبنا بتوسعة الآلية برئاسة الاتحاد الأفريقي لحرصنا على مُفاوضات منتجة».

جاء ذلك، خلال الإفطار الرمضاني الذي نظّمته سفارة السودان برواندا لأبناء الجالية السودانية في مقر السفارة بكيغالي.

ودعت الوزيرة، القادة الأفارقة والاتحاد الأفريقي للضغط على الجانب الإثيوبي للوصول إلى اتفاق مُلزم بين الأطراف الثلاثة يفتح الطريق أمام التعاون التنموي، وسوف نسعى بكل السُّبل السلمية لتحقيق مصلحة السودان.

وأشارت إلى حرص السودان على إقامة علاقات مُتوازنة مع كل الدول، وأوضحت أن السيد رئيس الوزراء كرئيس لمنظمة الإيقاد يعمل على تحقيق السلام في المنطقة.وقالت وزيرة الخارجية، إن مؤتمر باريس سيقدم السودان للعالم وفق شراكة استراتيجية بنهجٍ جديدٍ، وهُو مَدخلٌ لإعفاء دُيُون السودان الخارجية، وتقديم نُموذج الثورة السودانية للعالم.

وطالبت بدعم الجاليات السودانية في كل مكان بالعالم للموقف السوداني المُتعلِّق بحماية شعبه والمُحافظة على مصالحه، مُشيرةً إلى أن كل قضايا الجاليات محل اهتمام لدى الوزارة وعملهم على تطوير العمل القنصلي والاستجابة العاجلة لمشكلات الجالية السودانية في أي بلد.

وأكّدت الوزيرة أنّ من أولويات وزارة الخارجية في سياساتها الخارجية، التركيز على القارة الأفريقية والانفتاح والتعاون في المجالات كافة.

من جانبهم، عبر عددٌ من أبناء الجالية السودانية بكيغالي، عن ارتياحهم للنهج الجديد القائم على التواصل مع الدول وعرض حجة السودان القانونية والفنية والسياسية، وأشاروا إلى أنّ رواندا من الدول المُهمّة للشراكة والتعاون الاقتصادي، وطالبوا بضرورة المُحافظة على وحدة الخطاب السياسي الإعلامي، وأكدوا أنّهم يدعمون موقف السودان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *