التخطي إلى المحتوى
الطيب يطلق اسم الشيخ الطبلاوى على المعهد الأزهرى بتلا في المنوفية

أثلج فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف أسرة القارئ الإذاعى المرحوم الشيخ محمد محمود الطبلاوى “نقيب القراء والمحفظين السابق” باطلاق اسمه على المعهد الأزهرى بتلا منوفية، إكراما لتاريخه المشرف فى دنيا تلاوة القرآن الكريم.

قال إبراهيم الطبلاوى نجل الشيخ: تلقت الأسرة موافقة فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب بسعادة غامرة، ويطيب لى ولأخوتى وجميع أفراد العائلة توجيه الشكر لفضيلة الإمام “الطيب” الذى يعد إسما على مسمى، ومما زاد الأسرة فرحا وسعادة أن موافقة الإمام الطيب جاءت متزامنة مع موعد ذكرى الوالد الشيخ الطبلاوى غدا، حيث رحل فى الخامس من مايوم العام الماضى والذى كان يوافق للثانى عشر من رمضان المعظم.

أضاف نجل الشيخ الطبلاوى: وبمناسبة مرور عام على رحيل الوالد ستقوم الأسرة غدا بالتعاون مع محبى الشيخ وقراء القرآن بقراءة ختمة القرآن الكريم هدية إلى روحه على المقبرة -من صلاة الظهر حتى صلاة العصر- بمقابر سيدى عمر بن الفارض بالمنطقة الرابعة بالأباجية، مؤكدا على أن الأسرة كانت تود عمل ذكرى كبرى يحضرها كبار الشخصيات العامة وقيادات نقابة القراء ورجال الإعلام. ولكن رأت الأسرة أن تساند الدولة فى تطبيق الاجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كوفيد19.

وعقب علمه بموافقة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب شيخ الأزهر باطلاق اسم الشيخ الطبلاوى-نقيب محفظى وقراء القرآن الكريم السابق- حرص الشيخ محمد حشاد –شيخ عموم المقارئ المصرية ونقيب القراء والمحفظين- على توجيه الشكر باسمه وباسم مجلس النقابة بكامل هيئته وأعضاء النقابة لفضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب شيخ الأزهر لاهتمامه البالغ باسم وتاريخ الشيخ الطبلاوى (رحمه الله) واطلاق اسمه على المعهد الدينى الأزهرى بتلا منوفية.

واختتم الشيخ حشاد: وبمناسبة مرور عام كامل على رحيل الشيخ الطبلاوى (رحمه الله)، سيقوم مجلس النقابة بقراءة ختمة القرآن الكريم هدية إلى روحه الطاهرة، بعد غد الأربعاء الموافق ليوم رحيله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *