التخطي إلى المحتوى
«المالية»: تسليم 340 سيارة ضمن مبادرة «الإحلال»

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أعلن الدكتور محمد معيط وزير المالية، ارتفاع عدد الطلبات المقدمة للاستفادة من المبادرة الرئاسية لإحلال السيارات المتقادمة «الملاكى والأجرة» للعمل بالغاز الطبيعى إلى ٧٠ ألف طلب منذ فتح باب التسجيل فى ٤ يناير الماضى، وتتم دراستها حاليًا بالتعاون مع البنوك وشركات إنتاج السيارات المشاركة فى المبادرة.

وأضاف فى بيان أمس، أن فريق عمل المبادرة بالوزارة منذ بدء تسليم السيارات الجديدة بدلًا من المتقادمة انتهى من تسليم ٣٤٠ سيارة جديدة للمستفيدين، وتحملت الخزانة العامة ٤.٣ مليون جنيه قيمة الحافز الأخضر لها طبقًا للمبادرة الرئاسية، لافتًا إلى أن أعداد المستفيدين ستتضاعف خلال الفترة القليلة المقبلة، إذ يوجد ٢٢٦٢ طلبًا فى مرحلة القبول النهائى، و4 آلاف و٦٦٢ طلبًا تمت إحالتها بالفعل إلى البنوك التى تقوم بدراسته ائتمانيًا، بخلاف ١٠ آلاف و٨٧٧ طلبًا يدرسها فريق عمل المبادرة؛ للتأكد من توافقها مع شروط وضوابط المبادرة، خصوصًا شرط مرور ٢٠ عامًا على تاريخ إنتاجها.

وقال أحمد عبدالرازق، المتحدث الرسمى باسم المبادرة، إن المبادرة اختيارية، والتقديم يتم من خلال الموقع الإلكترونى للمبادرة وتسجيل البيانات المطلوبة كاملة، وهناك خط ساخن برقم «١٥٧٠٧» للإجابة عن جميع الاستفسارات التى تخص المبادرة، لافتًا إلى أن هناك ٧ ماركات سيارات و٢١ فئة وطرازًا يمكن الاختيار من بينها، وأسعارها معلنة على الموقع الإلكترونى، وذلك للتسهيل على الراغبين فى الاستفادة من المبادرة.

وأضاف أن المبادرة لا تشترى السيارات القديمة وإنما تقدم مجموعة من الحوافز المالية وغير المالية للمساعدة فى إحلالها، تتمثل فى حافز أخضر بنسبة ١٠٪ من سعر السيارة الجديدة بحد أقصى ٢٢ ألف جنيه للسيارة الملاكى، و٢٠٪ بحد أقصى ٤٥ ألف جنيه للتاكسى.

وأشار المتحدث الرسمى باسم المبادرة إلى أن أسعار السيارات المشاركة بالمبادرة مخفضة عن سعر السوق، ومجهزة بأسطوانة الغاز الطبيعى، مع التمتع بالفائدة المخفضة فى حالة التقسيط الذى تتراوح مدته بين ٧ سنوات و١٠ سنوات حسب رغبة المستفيد، بجانب الاستفادة من وثيقة تأمين على السيارة ومالكها ضد الحوادث أو الحريق أو السرقة، ووثيقة تأمين على حياة المستفيد من المبادرة بخلاف تسهيلات خدمات ما بعد البيع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *