التخطي إلى المحتوى
بوابة الفجر: مزارع بلجيكي يعيد رسم حدود بلاده مع فرنسا بالخطأ: جعل مساحة بلجيكا أكبر

أثار مزارع في بلجيكا ضجة بعد إعادة رسم حدود بلاده مع فرنسا دون قصد.

كان أحد المتحمسين للتاريخ المحلي يسير في الغابة عندما لاحظ أن الحجر الذي يرسم الحدود بين البلدين قد تحرك 2.29 مترًا (7.5 قدمًا).

وكشف فيما بعد أن المزارع البلجيكي، الذي كان منزعجًا على ما يبدو من الحجر في مسار جراره، نقله داخل الأراضي الفرنسية.

وبدلًا من إثارة ضجة دولية، قوبل الحادث بابتسامات على جانبي الحدود.

وقال ديفيد لافو، عمدة قرية إيركيلين البلجيكية لقناة تي إف 1 التلفزيونية الفرنسية: “لقد جعل بلجيكا أكبر وفرنسا أصغر، إنها ليست فكرة جيدة”.

وأشار إلى أن هذا النوع من التحرك سبب صداعا بين ملاك الأراضي، ناهيك عن الدول المجاورة.

تم إنشاء الحدود بين فرنسا وبلجيكا، والتي تمتد لمسافة 620 كيلومترًا (390 ميلًا)، بموجب معاهدة كورتريك، الموقعة في عام 1820 بعد هزيمة نابليون في واترلو قبل خمس سنوات، تم تحديده بحدود حجرية ظلت في مكانها منذ ذلك الحين.

وتخطط السلطات البلجيكية المحلية للاتصال بالمزارع لتطلب منه إعادة الحجر إلى موقعه الأصلي.

إذا لم يحدث ذلك، فقد ينتهي الأمر بقضية في وزارة الخارجية البلجيكية، والتي سيتعين عليها استدعاء لجنة الحدود الفرنسية البلجيكية، الخاملة منذ عام 1930.

وأشار لافو إلى أن المزارع قد يواجه أيضًا اتهامات جنائية إذا لم يمتثل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *