التخطي إلى المحتوى
خبير اقتصادي: حجم الاستثمارات بقارة أفريقيا يصل إلى 4.3 تريليون دولار بحلول 2025

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

قال الدكتور محسن البطران الخبير الدولي في الاقتصاد الزراعي، إن معدل زيادة النمو الاقتصادي الأفريقي من أسرع معدلات النمو الاقتصادي في العالم حيث تحتل 6 دول أفريقية هذه المعدلات بنسبة زيادة سنوية تصل إلى 6 %، رغم تأثر هذا النمو بإنتشار فيروس كورونا، مشيرا إلى تضاعف حجم الاستثمارات الإجمالية بالقارة 3 أضعاف، ومن المتوقع أن يصل حجم هذه الاستثمارات إلى 4.3 تريليون دولار بحلول 2025، واصفا القارة الأفريقية بأنها مجتمع استهلاكي إنتاجي.

وأضاف «البطران»، في كلمته خلال إفتتاح مؤتمر الزراعة الأفريقي تحت عنوان (الرؤية المستقبلية للزراعة الافريقية ودورها في دعم اتفاقية التجارة البينية وتعزيز التنمية ) والذي يُنظم بالتعاون بين اتحاد المهندسين الزراعيين الأفارقة وجمعية رجال الأعمال الزراعيين الأفارقة بحضور الدكتور سعد نصار مستشار وزير الزراعة والدكتور محسن البطران رئيس البنك الزراعي الأسبق وخلف زناتي نقيب المعلمين والدكتور على شمس الدين رئيس جامعة بنها الأسبق والدكتور مجدي علام الخبير الدولي في التغيرات المناخية والدكتور عبدالغني الجندي عميد كلية الزراعة الصحراوية بجامعة الملك سلمان والدكتور يسري الشرقاوي رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة ، إنه تم ضخ استثمارات في القطاع الزراعي الأفريقي بلغت 357 مليار دولار خلال الأعوام الأخيرة، بمتوسط 17 مليار دولار سنويا، مما أدي إلى زيادة الصادرات الأفريقية إلى 413 مليار دولار العام الماضي ترتفع إلى تريليون دولار بحلول 2030 .

وشدد الخبير الدولي في الاقتصاد الزراعي على أهمية زيادة حجم التجارة البينية بين الدول الأفريقية لزيادة التكامل الاقتصادي بين دول القارة، والتي لا تتجاوز 13% من التجارة البينية العالمية يخطط الإتحاد الأفريقي لزيادة إلى 25% بحلول 2030 لتحقيق تنمية إقتصادية مستدامة مطالبا بضرورة تكوين تجمعات إقتصادية على شكل أسواق تخصصية للإستفادة من الميزة النسبية لكل منطقة، وإنشاء السوق الحرة الأفريقية، موضحا إنه إذا توافرت الإرادة السياسية يمكن تحقيق الحلم الأفريقي في سوق موحد خلال 7 سنوات.

ولفت «البطران»، إلى أن تجمع «الكوميسا» الذي يضم دول شرق أفريقيا نجح في زيادة التجارة البينية بين الدول الأعضاء 6 أضعاف، موضحا أهمية إنشاء سوق مشتركة بدون تعريفات جمركية لضمان تبادل السلع الرأسمالية بين أعضاءها، وضخ المزيد من الإستثمارات العملاقة في القطاع الزراعي لتحويله إلى قطاع زراعي تصديري صناعيـ لتحقيق الأمن الغذائي للدول الأفريقية.

وكشف الخبير الدولي في الاقتصاد الزراعي عن أن القارة الأفريقية تواجه عدد من التحديات تتعلق بالبنية التحتية منها إنخفاض كفاء البنية التحتية من نقل وطاقة وتكنولوجيا المعلومات والأطر المؤسسية نقل وطرق وكهرباء وسكك حديدية والنقل الجوي مقارنة بالدول خارج القارة،

ولفت «البطران» إلى أهمية تفعيل السياسات التجارية اللازمة لتسهيل أعمال التجارة بين الدول الأفريقية ورفع كفاءة القدرة الإنتاجية للقطاع الزراعي والقطاعات ذات العلاقة، وأن يعطي للسياسات التجارية المطروحة أفضلية للتبادل التجاري بين الدول الأفريقية وتعزيز دور القطاع الخاص الرسمي وغير الرسمي وسيدات الأعمال والمجتمع المدني وإزالة القيود على السلع الزراعية وتحرير قطاع الخدمات للنقل وتكنولوجيا المعلومات وترويج مبدأ الشرأ من أفريقيا أولا.

وشدد الخبير الدولي في الاقتصاد الزراعي، على أهمية تقليل فترة الإجراءات للتصدير والإستيراد وتقليل المستندات المطلوبة وعمل مراكز حدودية متكاملة وتوفير شبكات المعلومات وزيادة مشروعات تطوير وإنشاء البنية التحتية وتوسيع قاعدة إنضمام الدول الأفريقية إلى البنك الأفريقي للإستيراد والتصدير مع تحسين نظم المدفوعات وتقليل القيوم على إنتقال الأموال وزيادة النظم الإئتمانية وتقليل تكلفة سعر رأس المال وإنشاء بورصة أفريقية.

الوضع في مصر

اصابات

185,922

تعافي

143,575

وفيات

10,954

الوضع حول العالم

اصابات

117,054,168

تعافي

92,630,474

وفيات

2,598,834

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *