التخطي إلى المحتوى
عبور عشوائي للطريق السريع بسبب غلق مزلقان «طنان» في قرية سنديون بقليوب (صور)

اشترك لتصلك أهم الأخبار

معاناة يومية تواجه أهالي قرية سنديون في قليوب بسبب العبور لطريق مصر – إسكندرية الزراعي ومزلقان «طنان» للذهاب إلى الأراضي الزراعية، شرق السكة الحديد، وإلى قرية طنان التابعة لمركز ومدينة قليوب.

هنا تقع حوادث يومية في المنطقة، إما بسبب عبور الطريق السريع أو بسبب العبور الخاطئ للسكة الحديد والسبب غلق المزلقان بسبب التطوير والأهالي يطالبون بإنشاء كوبري طولي على الطريق السريع أسوة بكوبري «قلما» الذي تم الانتهاء من إنشائه مؤخرًا وإلغاء كوبري المشاه لأنه- وبحسب رأي أهالى قرية سنديون لا يؤدي الغرض الذي أنشئ من أجله-، حسب وصفهم.

في البداية، يقول صلاح حسب الله، من أهالي قرية سنديون، إن القرية سقطت من حسابات المسؤولين ونواب البرلمان، فرغم إنشاء كوبري مشاه أمام القرية على الطريق السريع إلا أن الكوبري لا يفي بالغرض الذي أنشئ من أجله، حيث إن معظم المزارعين في القرية أراضيهم الزراعية تقع شرق السكة الحديد ويضطرون لعبور الطريق السريع بمواشيهم وعرباتهم الكاور، كما يعبرون السكة الحديد من أماكن غير مخصصة للعبور بسبب غلق مزلقان «طنان» للتطوير منذ عام تقريبًا.

وأضاف «حسب الله» أننا تقدمنا بطلب للواء عبدالحميد الهجان، محافظ القليوبية، بإنشاء كوبري طولي على الطريق الزراعي السريع أسوة بقرية قلما ومدينة قها ولوقف نزيف الدماء يوميًا على الطريق السريع بسبب الحوادث التي تقع من جراء العبور العشوائي للطريق وشريط السكة الحديد.

ويقول فيصل الشنواني، مزارع من أهالي القرية، إن أرضه تقع شرق السكة الحديد ويعبر يوميًا الطريق السريع والسكة الحديد مما يعرض حياته ومواشيه للخطر، كما أضاف أن بعض الفلاحين يعبرون بالحمير والدواب من على كوبري المشاه، ولكن لا تستطيع المواشي العبور فوقه، وكذا العربات الكارو فنضطر لعبور الطريق السريع، مضيًا أننا نعبر بالعربات الكارو من خطوط السكة الحديد أيضًا من أماكن غير مخصصة للعبور بسبب غلق المزلقان منذ أكثر من عامين بهدف التطوير، قائلا إن أكثر من 500 فدان من الأراضي الزراعية التي يمتلكها أهالي سنديون تقع شرق السكة الحديد.

وأضاف مختار أبوسالم، بالمعاش، أن مزلقان سنديون تم إغلاقه بتاريخ 21 /12 /2020 بهدف التطوير وحتى الآن يتم العمل فيه ولكن ببطىء شديد مع العلم أن هذا المزلقان يربط بين شطري القرية، كما أنه المدخل الرئيسي لقرية طنان، وكان يعبره قرابة 2000 سيارة يوميًا وبعد غلقه للتطوير تضطر السيارات للمرور من منطقة قلما لذلك نطالب بسرعة الانتهاء من تطوير المزلقان والمنطقة بالكامل.

وأشار محمد فرج، من أهالي القرية، إلى أن طريق القاهرة الإسكندرية الزراعي يشق القرية ومزارعها إلى نصفين وهو ما يتسبب في عبور أهالي القرية يوميًا بدوابهم ومواشيهم ويعرضهم للخطر فيما يقوم جزء آخر من أهالي القرية بالعبور على كوبري المشاة رغم ارتفاعه برفقة بعض دوابهم «حميرهم»، مضيفًَا أن الأهالي يناشدون بإنشاء كوبري علوي لطريق القاهرة الإسكندرية الزراعي على غرار الكوبري الذي تم إنشائه بمنطقة قلما المجاورة لمنطقة سنديون.

من ناحيته، قال مجدى نجاح، رئيس مدينة قليوب، إنه جار الآن أعمال التطوير بكوبري المشاة بمنطقة سنديون على الطريق الزراعي القاهرة/ الإسكندرية، إلى جانب أعمال تطوير مزلقان السكة الحديد بنفس المنطقة، مشيرًا إلى أن اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ القليوبية، تواصل مع العميد أمجد محفوظ، مدير مرور القليوبية، بتعيين فرد مرور يسهل عملية المرور بين الأهالي والسيارات على الطريق لحين الانتهاء من أعمال التطوير التي تقوم بها الهيئة العامة للطرق والكباري والسكة الحديد بإشراف وزارة النقل.

وأكد رئيس المدينة أن الأهالي تقدموا بشكوى من تهالك سلم كوبري المشاة، وقام المحافظ اللواء عبدالحميد الهجان، بالتنسيق مع المهندس رئيس الهيئة العامة للطرق والكباري بإنشاء سلم لكوبري المشاة يراعى فيه تناسبه لاستخدام كبار السن، موضحًا أن محافظ القليوبية شدد على سرعة الانتهاء من الكوبري لخدمة الأهالي نظرًا لما يمثله الكوبري من أهمية حيوية لمواطني سنديون.

معاناة اهالى قرية سنديون بقليوب معاناة اهالى قرية سنديون بقليوب معاناة اهالى قرية سنديون بقليوب معاناة اهالى قرية سنديون بقليوب معاناة اهالى قرية سنديون بقليوب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *