التخطي إلى المحتوى
عضو بـ “الشيوخ” ينتقد الممارسات الإثيوبية ضد الرهبان المصريين في دير السلطان بمدينة القدس

أثار النائب عمرو عزت، عضو مجلس الشيوخ عن تنسيقية شباب الأحزاب، أزمة الرهبان المصريين في دير السلطان بمدينة القدس، منتقدا الممارسات الأثيوبية ضدهم.

من جانبه قال المستشار عبد الوهاب عبد الرازق، رئيس مجلس الشيوخ: نتابع “المسلك الرائع” للقيادات المصرية في التعامل مع تطورات قضية سد النهضة، وأن الدولة المصرية تلتزم فيه “بالخلق المصري الأصيل”، وما يمليه القانون الدولي والأعراف المصرية، ولن تنزلق أو تندفع وراء ما لا طائل منه.

وأكد قبيل رفع الجلسة العامة لمجلس الشيوخ، اليوم، أن المجلس يتابع بكل ما أؤتي من وطنية وإخلاص، الجهود التي سوف “تكلل بالنجاح” للقيادة المصرية، وأن الشيوخ ينظر بعين “الرضا والدعم” للجهود المتواصلة في هذا الملف.

وانتقد النائب عمرو عزت، قيام بعض الأثيوبيين باقتحام دير السلطان المملوك للكنيسة المصرية للأقباط الأرثوزكس ويقع داخل أسوار البلدة القديمة لمدينة القدس، قائلًا: الإثيوبيين قاموا بنصب خيمة في ساحة الدير ووضعوا العلم الإثيوبي علىها مما أثار غضب الرهبان المصريين، فى محاولة لطمس الهوية المصرية فى الدير التابع للكنيسة الأرثوزكسية.

وأشار إلى أن صدام وقع بين الرهبان المصريين والإثيوبيين على مرأى ومسمع من سلطة الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدًا أن هناك وثائق عديدة تؤكد أحقية الدولة المصرية في الدير، مشيرًا إلى أن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين ترفض جميع الممارسات الإثيوبية التي تمت داخل الدير التابع للكنيسة الأرثوزكسية.

وطالب عضو مجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب، السلطات المصرية سرعة التدخل للحفاظ على الحقوق التاريخية للكنيسة المصرية في الدير.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *