التخطي إلى المحتوى
فلسطين: إسرائيل سقطت في أول كشف لنواياها اتجاه مشاركة القدس بالانتخابات

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية، العدوان الإسرائيلي على الديمقراطية الفلسطينية، واعتبرته إنتهاكا فاضحا للاتفاقيات الموقعة والملزمة للطرفين، تحديدا للجانب الاسرائيلي، وما نصت عليه بوضوح من كيفية مشاركة القدس بالانتخابات، وحددت آليات وعناوين تلك المشاركة وأماكن وجود صناديق الاقتراع أولا، وتراجعا عن فحوى الرسالة الرسمية التي تسلمتها القيادة الفلسطينية من الجانب الاسرائيلي والتي تؤكد على إلتزام دولة الاحتلال بالإتفاقيات وهي جميع تلك الإتفاقيات الموقعة بما فيها قضية المشاركة المقدسية في الإنتخابات، هذا العدوان نضعه برسم الإتحاد الأوروبي والرباعية الدولية.

وقالت الخارجية- وفق وكالة معا الفلسطينية- إن هذا الامر عبارة عن سقوط إسرائيلي جديد في أول كشف لنواياها اتجاه مشاركة العاصمة المحتلة والمقدسيين في الإنتخابات، حيث أقدمت قوات الاحتلال صبيحة هذا اليوم الثلاثاء على منع إنعقاد لقاء تشاوري لعدد من المقدسيين بشأن مشاركتهم في الإنتخابات التشريعية من خلال محاصرة مكان انعقاد هذا اللقاء في فندق الامبسادور في حي الشيخ جراح وأغلقت الطرق المؤدية اليه، وقامت باعتقال عدد من المشاركين وتسليم آخرين طلبات للمثول امام مخابراتها.

وتابعت: «أن إسرائيل قامت بالتحقيق مع المقدسيين حيال هذا الامر في عدوان صريح وواضح ومؤشر خطير على موقف دولة الاحتلال اتجاه مشاركة القدس في الإنتخابات، فهي لم تحتمل عقد اجتماع أو لقاء تحضيري أولي، فكيف بها أن توافق على دعاية إنتخابية كاملة وعلى الترشيح والتصويت في القدس المحتلة، وهو ما يعني أننا أمام مواجهة قادمة في ما يتعلق بموضوع مشاركة القدس والمقدسيين في الإنتخابات.

من الجدير بالذكر، أن وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي كان قد ارسل رسالة متطابقة لنظرائه وزراء خارجية الدول الأعضاء في الرباعية الدولية والى الامين العام للامم المتحدة طالبهم فيها بتحمل مسؤولياتهم بالضغط على اسرائيل لتمكين الانتخابات التشريعية في القدس، وموضحا حرص القيادة الفلسطينية على اجراء ونجاح هذا العرس الديمقراطي الذي لن يتم دون عاصمة دولة فلسطين المحتلة.

الوضع في مصر

اصابات

185,922

تعافي

143,575

وفيات

10,954

الوضع حول العالم

اصابات

117,054,168

تعافي

92,630,474

وفيات

2,598,834

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *