التخطي إلى المحتوى
كل الخيارات مطروحة فى أزمة «سد النهضة»

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال الرئيس عبدالفتاح السيسى إنه يحترم رغبة الشعوب فى أن يكون لها شكل من أشكال التنمية، دون المساس بحصة مصر فى مياه نهر النيل، مؤكدًا أن هذا هو موقف الدولة منذ بداية أزمة سد النهضة، ولم يتغير بمرور الوقت وبإجراء العديد من المفاوضات.

وأضاف الرئيس، خلال افتتاح مجمع الإصدارات المؤمنة والذكية، أمس، أن مصر ستتحرك بالتنسيق مع أشقائها فى السودان، فى إطار القانون الدولى والأعراف الدولية ذات الصلة بحركة المياه عبر الأنهار الدولية، بهدف إثبات عدالة تلك القضية المهمة والمصيرية، واستكمل: «أرجو أن ننظر جميعًا، ليس فى مصر فقط، لكن فى المنطقة كلها، لما واجهناه فى عامى 62 و67 وما حدث لنا، وتكلفته علينا، وأيضًا المواجهة التى حدثت من أشقائنا فى العراق، ماذا فعلت لهم، وغيرها من المواجهات، وبالتالى فإن التعاون والاتفاق أفضل بكثير من أى حل آخر.. هنتحرك أكثر، آه سنتحرك، وسيقوم أشقاؤنا فى الدول العربية والإفريقية بالاطلاع على الأمر حاليًا بالتجربة والنتائج الخاصة بها.. وأقول لكم ولأشقائنا فى إثيوبيا ليس هناك داعٍ لأن نصل لمرحلة المساس بنقطة مياه من مصر، لأن الخيارات كلها مفتوحة ومطروحة، وتعاوننا أفضل، والبناء أفضل بكثير من التصارع».

بدورها، أكد السودان أن جميع الخيارات مفتوحة لمواجهة التعنّت الإثيوبى، وقال وزير الرى السودانى، ياسر عباس، أمس، إن عدم التوصل إلى اتفاق عادل بشأن سد النهضة الذى تقيمه إثيوبيا على أراضيها من شأنه أن يشكل تهديدًا للأمن والسلم الإقليمى.

وأضاف «عباس» خلال مؤتمر بالخرطوم، غداة فشل المفاوضات الأخيرة التى استضافتها العاصمة الكونغولية «كينشاسا»: «عرضنا الوساطة الرباعية بقيادة الاتحاد الإفريقى خلال مفاوضات كينشاسا، ووافقت مصر ورفضتها إثيوبيا».

من جانبه، أشار وزير الرى بجنوب السودان، مناوا بيتر قادكوث، إلى أن بلاده تبحث طرح مبادرة للوساطة بين مصر والسودان وإثيوبيا.

الوضع في مصر

اصابات

185,922

تعافي

143,575

وفيات

10,954

الوضع حول العالم

اصابات

117,054,168

تعافي

92,630,474

وفيات

2,598,834

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *