التخطي إلى المحتوى
مئذنة «بلال».. شاهد على العمارة الحربية الإسلامية في أسوان

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تعتبر مئذنة بلال أحد نماذج العمارة الحربية الإسلامية في العصر الفاطمي في مدينة أسوان، وتقع المئذنة على الشاطئ الشرقي من بحيرة خزان أسوان جنوب قرية الشلال، وتحديداً في قرية «باب» الأثرية وقد تحدث عن هذه المئذنه العديد من الرحالة والمؤرخين والباحثين العرب والأجانب وورد ذكر تلك المئذنه في العديد من مؤلفاتهم.

يقول الأثري حسن جبر، تتكون المئذنة من قاعدة مربعة طول ضلعها 4.15 م وارتفاع القاعدة 4.58 متر يعلوها غطاء أسطواني يصغر قليلاً، كلما ارتفع لأعلي وبها ثلاث نوافذ صغيرة لأضاءة السلم والتهوية ويعلو جسم المئذنة الاسطواني منصة بارزة محمولة على دعامات حجرية غير متساوية الأبعاد وابعاد هذه المنصة 2.5م مربع وفي كل ضلع من اضلاعها يتوسطه نافذة صغيرة النافذة الأولى مستطيلة الشكل يعلوها عقد منكسر والثانية مستطيلة الشكل يعلوها عقد نصف دائري، ويغطي الحصن قبة نصف دائرية يتخللها أشكال نجمية أخرى في مستوي أعلى من هذه الأشكال النجمية لكنها ذات ثمانية رؤوس.

وقد زُين أعلى هذا الطابق بكتابات نُفذت بإستخدام قوالب الآجر بطريقة طولية وعرضية وهي ما تعرف بطريقة (الهازرباف) .

ويضيف جبر المئذنة بداخلها سلم ينتهي إلى قمة المئذنة، ويمكن القول أن تلك المئذنة كانت ذات غرض ديني وغرض حربي وهي واحدة من ثلاث مأذن بُنيت عند البوابة الجنوبية لمصر لتأمينها وصد أي غارات هجومية ضدها ومئذنة بلال هي واحدة من نماذج العمارة الحربية في أسوان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *