التخطي إلى المحتوى
مدرب تشيلسي السابق لـ«المصري اليوم»: أتوقع تأهل البلوز لنهائي الأبطال.. وكنت على وشك التدريب في مصر

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

تحدث المدرب الهولندي هنك تين كات المدير الفني لفريق الوحدة الإماراتي عن فريقه الأسبق تشيلسي الإنجليزي، وذلك بعدما حقق الأخير نتيجة إيجابية أمام فريق ريال مدريد الإسباني، وذلك في المباراة التي جمعت الفريقين الثلاثاء الماضي.

كان اللوس بلانكوس قد سقط في فخ التعادل على ملعبه ألفريدو دي ستيفانو في لقاء الذهاب بنتيجة 1-1 يوم ويستعد لملاقاة أوساسونا في الدوري الإسباني يوم السبت المُقبل، قبل مواجهة الإياب في ملعب ستامفورد بريدج الأربعاء المُقبل.

وقال تين كات في تصريحات خاصة إلى مراسل صحيفة «أخبارك الآن» المتواجد في الهند الجمعة: «في حقيقة الامر لست متفاجئ من تطور مستوى تشيلسي مؤخرًا، لديهم مدرب جيد ولاعبين جيدين، لذلك كنت أتوقع أن يحدث ذلك، لقد دخل تشيلسي اللقاء بقوة كبيرة ونجح اللاعبون في تخطي ضغط ريال مدريد في بعض الوقت خلال الشوط الثاني».

أضاف: «لقد بدأت فلسفة توماس توخل تتضح مع تشيلسي في الأسابيع الأخيرة، وأتوقع تطور الفريق في الموسم الجديد، خاصة في حال دعم الإدارة بالأموال لجلب صفقات جديدة ستُساهم بالطبع في تقدم الفريق إلى الأمام».

ويحتاج تشيلسي للتعادل السلبي أو الفوز بأي نتيجة لكي يتأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، بينما يتأهل ريال مدريد في حال فوزه بأي نتيجة أو التعادل بنتيجة أكبر من 1-1.

تابع المدرب صاحب الـ 66 عامًا: «يجب أن يتعامل تشيلسي مع مباراة العودة بالشكل الصحيح، لأن ريال مدريد سوف يصل إلى لندن ليُقاتل على حظوظه في التأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا. زيدان كذلك مدرب كبير ويملك خبرة طويلة في هذه الكأس».

وبسؤاله حول إمكانية تدريبه أحد الأندية المصرية أوضح تين كات قائلًا: «تركيزي الآن مُنصب على ما يجب فعله مع فريقي، ولكن لن أخفي عليك سرًا بأنني كنت قريبًا من تولي تدريب أحد الأندية المصرية الكبيرة قبل ثلاثة أعوام، ولكن في ذلك الوقت المفاوضات لم تسير في الطريق الصحيح».

وتولى هنك تين كات الإدارة الفنية لعدة أندية أوروبية وعربية وآسيوية، يأتي أبرزها تجربته مع أياكس أمستردام الهولندي وتشيلسي الإنجليزي وباناثينايكوس اليوناني، قبل أن يترك أوروبا ويرحل إلى الخليج وتحديدًا إلى شباب أهلي دبي الإماراتي وأم صلال القطري وكذلك أتحاد جدة السعودي، قبل أن يستقر به الحال في الوحدة الإماراتي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *