التخطي إلى المحتوى
مدير متحف التحرير تكشف مصير غرف عرض المومياوات الملكية

كشفت صباح عبد الرازق مدير عام المتحف المصري في التحرير، عن مصير قاعات المومياوات الملكية في المتحف المصري بالتحرير بعد رحيلها إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسسطاط.

وقالت عبد الرازق في تصريحات للفجر، إن قاعة الموميات الملكية في المتحف وهي القاعة رقم 52 والتي كانت تعرض 12 مومياء ملكية تم عمل سيناريو عرض جديد فيها لا يتضمن عرض مومياوات.

وأشارت، إلى أن سيناريو العرض الجديد الخاص بالقاعة 52 يعرض لآثار ثم العثور عليها في 3 خبيئات، وليس ضمن العرض مومياوات، فقط سيضم العرض توابيت جنائزية، والقاعة كانت قد افتتحت في عام 1994 وكان فيها 12 مومياء ملكية من الأسر 17 و18 و19.

وتابعت عبد الرازق أن القاعة الثانية التي كانت تضم 5 مومياوات ملكية من الأسرة الـ 20، وهي مومياوات رمسيس الثالث والخامس والرابع والتاسع، والملكة تي، هي القاعة رقم 56 والتي افتتحت عام 2006، لازال العمل جاري بها بعد نقل المومياوات الملكية منها لعمل سيناريو عرض جديد لها.

يذكر أن 22 مومياء ملكية رحلت من المتحف المصري في التحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية في موكب ملكي مهيب، كي يتم عرضها في مقر عرضها النهائي، في قاعة مخصصة لذلك، وكان معروض منهم في المتخف المصري 17 مومياء فقط.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *