التخطي إلى المحتوى
مراكز الغوص بالبحر الأحمر تطالب بوقف تحصيل رسوم زيارة المحميات لبعد كورونا

اشترك لتصلك أهم الأخبار

انتهت المهملة التي حددتها الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة الخاصة بتأجيل تحصيل رسوم زيارة لمناطق الادارة البيئية، نهاية مارس الماضي، في محافظتي البحر الاحمر وجنوب سيناء والتي تضمنها القرار رقم ١٢٩ لسنة ٢٠٢٠ ووضع اجراءات تحفيزية للمساعدة في إستعادة النشاط السياحي في ظل هذه الظروف بتخفيض رسوم زيارات المحميات البحرية في كل من محافظتي جنوب سيناء والبحر الأحمر وإرجاء تطبيق القرار ٢٠٤ لسنة ٢٠١٩ على مناطق الادارة البيئية.

وأكد ملاك مراكز الغوص واللنشات البحرية بالبحر الاحمر أن قرار وزيرة البيئة الخاص بتخفيض تحصيل رسوم الزيارة للمحميات الطبيعية انتهي الشعر الماضي دون صدور قرار جديد، مطالبين بوقف تحصيل الرسوم حتى انتهاء أزمة فيروس كورونا واستعادة الحركة السياحة في ظل ضعف الإقبال السياحي خلال الازمة.

وكشف عدد من العاملين بنشاط الغوص ان وزارة البيئة قررت الصيف الماضي تخفيض الرسوم المقررة على الأفراد بموجب القرار ٢٠٤ لسنة ٢٠١٩ بنسبة ٥٠٪ لجميع الرحلات اليومية للمحميات بمحافظتي جنوب سيناء والبحر الاحمر حتي نهاية مارس ٢٠٢١ لحين إنتظام عودة السياحة الخارجية.

وناشد ملاك اللنشات ومراكز الغوص الدكتور خالد العناني بالتدخل لدي وزيرة البيئة لوقف تحصيل أي رسوم خلال هذة الفترة، فيما أوضح مشغلو الوحدات البحرية بمختلف انواعها والحاصلة على ترخيص ملاحي للعمل بمدن الغردقة – سفاجا – القصير – مرسي علم – ومناطق جنوب مرسي علم بحرفة الركوبة بالأجر بمختلف الأنشطة السياحية غوص وسنوركلينج والرحلات الخاصة بمواقع الدرافيل وسفاري وزيارات بيئية وثقافية وطبيعية بوقف تحصيل رسوم الزيارة من الزائرين.

واتهم اصحاب اللنشات ومراكز الغوص ومنظمو الرحلات البحرية وزارة البيئة بانها تصدر قرارات تهدد سياحة الغوص بالبحر الاحمر من خلال ازدواجية تحصيل الرسوم اكثر من مرة وطالبوا وزير السياحة ومحافظ البحر الاحمر بالتدخل.

كاتت الدكتورة ياسمين فؤاد وزير البيئة قررت تحصيل رسوم زيارة للمحميات الطبيعية ورسوم على اللنشات والركاب بهدف تنظيم النشاط البحري في محميات البحر الاحمر وقررت تخفيض الرسوم حتي انتهاء شهر مارس الماضي.

الوضع في مصر

اصابات

185,922

تعافي

143,575

وفيات

10,954

الوضع حول العالم

اصابات

117,054,168

تعافي

92,630,474

وفيات

2,598,834

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *