التخطي إلى المحتوى
موجز البرلمان| تحذير من انتشار بروتوكولات علاج كورونا غير معتمدة عبر مواقع التواصل

تنشر بوابة “أخبارك الآن” الإلكترونية، على مدار الساعات الماضية، عددًا من الأخبار البرلمانية والأحداث الهامة التي تخص مجلسي الشيوخ والنواب.. نعرض أهمها في نشرة ” موجز البرلمان”، ومنها:

*نائب بالشيوخ: “حياة كريمة” قضت على استراتيجية التنظيمات الإرهابيةأكد الدكتور ياسر الهضيبي عضو مجلس الشيوخ وأستاذ القانون الدستوري وحقوق الإنسان، أن مبادرة «حياة كريمة» مشروع قومي تنموي غير مسبوق لا يهدف إلى تحسين حياة المواطنين فقط بل تحقيق ركائز العدالة الاجتماعية في توفير تعليم حديث ومنظومة صحية جيدة وفرص عمل ومقاومة مخاطر الفقر، إضافة إلى أن نتائجها تنصرف لاتخاذ خطوات استباقية لمكافحة الظاهرة الإرهابية والتطرف الفكري.

وأضاف «الهضيبي»، أن الآثار المتوقعة والملموسة حاليًا من «حياة كريمة» كثيرة منها ما هو يتعلق بالمواطن نفسه وإحساسه النفسى باهتمام الحكومة به، وتحسين المجتمع بصفة عامة وتقليل الفوارق بين الخدمات المقدمة للمدينة والمقدمة للدولة بصفة عامة، حيث تعكس ما يسمى بالعدالة المكانية وهي أحد مستهدفات خطة الدولة في تحسن مؤشر جودة الحياة وانخفاض متوسط معدل الفقر في قرى حياة كريمة، وتقليل الفجوات التنموية بين المحافظات بالتركيز على تنمية القرى الأكثر احتياجًا على مستوى المحافظات، حيث أن لكل محافظة ميزة تنافسية مختلفة عن غيرها وتتمتع بموارد مختلفة عن الأخرى، وأن العدالة المكانية هى أحد مستهدفات خطة الدولة.

وأوضح أستاذ القانون الدستوري وحقوق الإنسان، أن مؤشر جودة الحياة، وهو مؤشر مركب يهدف إلى قياس أثر الجهود التى تقوم بها الدولة في مجال تنمية وتطوير التجمعات الريفية في إطار مبادرة «حياة كريمة»، وانعكاساتها على حالة التنمية المستدامة وذلك يتم من خلال مقارنة مؤشرات الأداء قبل وبعد تلك الجهود، لافتًا إلى أن من بين النتائج الاستراتيجية للمبادرة في قرى المرحلة الأولى تحسن مؤشر جودة الحياة بنحو ١٨ نقطة مئوية، وانخفاض متوسط معدل الفقر بنحو ١٤ نقطة.

ولفت «الهضيبي»، إلى أن الدولة أدركت استراتيجية التنظيمات الإرهابية القائمة على فقه استغلال الأزمات واتخذت خطوات استباقية من شأنها تحصين الفئات الفقيرة المستهدفة من قبل أصحاب الأفكار المتطرفة، من خلال الاهتمام بالتعليم عبر بناء ورفع كفاءة المدارس وتجهيزها وتوفير الكوادر التعليمية وإنشاء المزيد من فصول محو الأمية، إضافة إلى إطلاق العديد من المبادرات المجتمعية بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني بهدف رفع الأعباء عن محدودى الدخل وتوفير السلع والأساسية بأسعار مخفضة، فضلًا عن إطلاق الحملات التوعية والثقافية والرياضية، وبرامج للتأهيل النفسى والاجتماعي، بهدف المساهمة في رفع مستوى الوعي والإدراك لدى المواطنين تحول دون تطرفهم الفكري.

وأكد عضو مجلس الشيوخ، أن الدولة تتقدم على كافة المستويات من بنية تحتية قوية وطرق وكبارى بجانب التوجه نحو تقوية البنية التحتية التكنولوجية والتحول الرقمي، مما سيسهم فى القضاء على البيروقراطية وتقدم الدولة سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا، وفقًا لخطة الدولة الاستراتيجية لتحقيق مبادئ وأهداف التنمية المستدامة.

*برلماني يحذر من انتشار بروتوكولات علاج كورونا غير معتمدة عبر مواقع التواصلحذرَّ المهندس عبد الباسط الشرقاوى، عضو مجلس النواب، من انتشار بروتوكولات علاج فيروس كورونا عبر مواقع التواصل الاجتماعى غير المعتمدة، مما تشكل خطرًا على الصحة العامة، خاصةً وأن لكل جسم طبيعة خاصة فى التعامل مع الفيروس وفقًا للتاريخ المرضى والسن وإن كان المريض مصاب بأمراض مزمنة من عدمه.

وأكد الشرقاوى، أن هذه البروتوكولات تشكل خطورة على الصحة العامة، لأنها لا تراعى الطبيعة الخاصة لكل مريض، وتعتمد على تجارب البعض التى قد لا تفيد اخرين أو لا تتناسب معهم، ولهذا يجب التصدى بقوة لهذه الحالة المنتشرة عبر مواقع التواصل والتى قد تكون سببًا فى تفشى الفيروس بين المواطنين.

وناشد عضو مجلس النواب، المواطنين عدم الانسياق خلف ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل خاصة فيما يخص الصحة، وأن يتم الاعتماد على القنوات الرسمية فى الحصول على المعلومة كاملة، مشيدًا بجهود وزارة الصحة فى هذا الصدد، وتوفير كافة البيانات والمعلومات عبر موقعها الرسمى.

وطالب عضو مجلس النواب، تدشين مزيد من حملات التوعية للمواطنين بشأن بروتوكولات العلاج وكل ما يثار بشأن الفيروس والعزل المنزلى وبروتوكول العلاج، وهل الأدوية يمكن أن يأخذها جميع المصابين أيًا كان تاريخهم المرضى، مشددًا على أهمية الوعي للخروج من هذه الأزمة.

*حازم إمام: مقترح إعفاء الأندية الشعبية من الضرائب يهدف لإنقاذها من الأزماتقال النائب حازم إمام، عضو لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، إن المقترح الذي طالب فيه إعفاء الأندية الشعبية من الضرائب، لا يعني الإعفاء الكامل منها، مؤكدًا أن المقترح الذى تقدم به هدفه إنقاذ الأندية الشعبية من المشاكل المالية التى تهدد مسيرتها فى استكمال دورها المجتمعى، لافتا إلى أن تلك الأندية تواجه أعباء مالية كبيرة.

وأشار “إمام” في تصريحات للمحررين البرلمانيين، اليوم الثلاثاء، إلى أن إعفاء الأندية الشعبية من الضرائب هو إعفاء بشريحة معينة بحيث تكون بقيمة أقل من قيمة الضرائب التى تدفعها أندية المؤسسات، مؤكدًا أن الدور الذى تقوم به الأندية الشعبية كبير والعائد على الدولة سيكون أكبر من أى أموال تحصل من الضرائب.

ولفت عضو رياضة النواب، إلى أن عدد كبير من الأندية الشعبية فى دوامة كبيرة بسبب المشاكل المالية التى تواجهها، وهو ما يتطلب البحث عن حلول خارج الصندوق لإنقاذها قبل تعرضها للإنهيار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *