التخطي إلى المحتوى
هل تواطأت منظمة الصحة العالمية مع الصين في بداية وباء كورونا؟

اشترك لتصلك أهم الأخبار

نفت الدكتورة نعيمة القصير، ممثلة منظمة الصحة العالمية لدى مصر، حول الاتهامات موجه للمنظمة بتواطئها مع الصين في انتشار فيروس كورونا.

ونفت القصير اتهامات الرئيس الامريكي السابق دونالد ترامب حول إخفاء منظمة الصحة معلومات عن الفيروس في بداية الازمة، قائلة « تعاملت المنظمة بشفافية مع الحدث ولم تخف شيئا يذكر»

وأضافت القصير في حوار لها مع «أخبارك الآن»: «إن المنظمة أولت مهمة استجلاء الحقائق حول منشأ الفيروس كل الاهتمام الممكن»، وأضافت «وضعنا فرضيات على أسس علمية، وتقصينا كل فرضية على حدة، باتباع أساليب البحث والدراسة، وإلى الآن نعتقد أن الوضع يتطلب المزيد من التقصى والبحث لمعرفة أبعاد فيروس كورونا».

وحول إذا ما كان الفيروس مخلق ام لا قالت ممثلة منظمة الصحة أنه حتى الآن لا يوجد أي دليل يؤكد هذه المعلومة.

وحول نتائج تحقيقات المنظمة ذكرت القصير أن الدكتور بيتر بين امبارك، رئيس فريق منظمة الصحة العالمية، خلال المؤتمر الصحفى المنعقد 9 فبراير، إن هناك أربع فرضيات: أولًا انتشار مباشر حيوانى المصدر، أي انتقال مباشر من مستودع حيوانى أو نوع حيوانى إلى السكان، وبالتالى فإن الانتقال المباشر من حيوان إلى إنسان.

والفرضية الثانية هي إدخال الفيروس من خلال نوع مضيف وسيط، ما يعنى أن هناك نوعًا آخر من الحيوانات يحتمل أن يكون أقرب إلى البشر، يمكن للفيروس أن يتكيف أو ينتشر؛ ثم يقفز إلى البشر.

الفرضية الثالثة هي السلسلة الغذائية، وتعنى إمكانية الغذاء، المنتجات المجمدة، على وجه الخصوص، التي تعمل كسطح لانتقال الفيروس إلى البشر، أو عن طريق الانتقال المرتبط بالأغذية. والفرضية الأخيرة هي احتمال وقوع حادث متعلق بالمختبر.

وقال، نحن كمنظمة الصحة العالمية اتخذنا نهجًا للنظر في كل هذه الفرضيات، ووضع الحجج المؤيدة والمعارضة موضع الجد. وتشير النتائج الأولية التي توصلت إليها المنظمة إلى أن الإدخال من خلال نوع مضيف وسيط، هو المسار الأكثر احتمالية، وأنه يتطلب المزيد من الدراسات والبحث المستهدف الأكثر تحديدًا.

الوضع في مصر

اصابات

185,922

تعافي

143,575

وفيات

10,954

الوضع حول العالم

اصابات

117,054,168

تعافي

92,630,474

وفيات

2,598,834

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *