التخطي إلى المحتوى
وزير النقل يتابع أعمال تنفيذ المرحلة الأولى لمشروع الطريق الحر بنها-المنصورة

أجرى الفريق مهندس كامل الوزير وزير النقل والمواصلات، جولة تفقدية اليوم لمتابعة معدلات تنفيذ عدد من مشروعات الطرق في محافظتي القليوبية والدقهلية.

وبدأت الجولة، بتفقد الوزير يرافقه اللواء عبد الحميد الهجان محافظ القليوبية، لأعمال تطوير الطريق الدائري حول القاهرة الكبرى في وذلك في المسافة من كوبري المرج حتى طريق القاهرة الإسكندرية الزراعي، حيث تم تفقد أعمال تنفيذ وإنشاء كوبري المرج، الذي يبلغ طوله 1500 متر وعرضه 14 مترًا، بواقع 3 حارات مرورية، والذي سيخدم الحركة المرورية القادمة من مؤسسة الزكاة وحتى مُسطرد، كما يتضمن 4 مطالع ومنازل لسهولة الحركة المرورية التبادلية مع الطريق الدائري وشارع المرج، وسيمُر الكوبري أعلى محطة صرف المرج ومحطة مترو أنفاق المرج وموقف الأقاليم بالمرج.

وكما شملت الجولة، تفقد كوبري مسطرد، حيث يتم إنشاء كوبري جديد بالكامل شمالا وجنوبًا إلى جانب الكوبري الحالي، بالإضافة إلى عدد من المطالع والمنازل لخدمة حركة تنقل المواطنين المسافرين إلى الإسماعيلية عبر طريق مُسطرد – بلبيس الإسماعيلية الزراعي، أو المتجهين إلى مُسطرد عبر نفس الطريق.

ووجه الوزير، بتكثيف الأعمال لسرعة الانتهاء من هذا المشروع الهام الذي يقع على امتداد مساره 136 عملا صناعيا، تشمل: 2 كوبري على النيل، و25 كوبري عند التقاطعات مع المحاور الرئيسية، و46 كوبري علوي، و63 نفقا، لافتا إلى أنه يعتبر أهم المحاور المرورية بالقاهرة الكبرى حيث يمر عليه ما يقرب من 213 ألف سيارة يوميًا، لافتًا أنه بعد الانتهاء من أعمال التطوير والتوسعة سيصبح الطريق بعدد 7 حارات بكل اتجاه، عدا كوبري المنيب فسيصبح 8 حارات بكل اتجاه.

وتوجه وزير النقل، لمتابعة مشروع إنشاء طريق حر شرق الرياح التوفيقي من بنها إلى المنصورة بطول 73 كم حيث تفقد أعمال تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع وذلك في المسافة من بنها حتى ميت غمر بطول 30 كم بتكلفة 4.3 مليار جنيه حيث يتم إنشاء طريق حر بواقع ( 4) حارة مرورية+ طريق خدمة.

وبدأ جولته بالمشروع بتفقد موقع ربط الطريق عند بنها بالطريق الدائري الإقليمي وطريق القاهرة الإسكندرية الزراعي الزراعي، لافتا إلى أن اتجاه المرور سيكون بعد الانتهاء من المشروع بالكامل من القاهرة إلى المنصورة شرق الرياح وسيكون اتجاه البر الغربي من الرياح التوفيقي للاتجاه القادم من المنصورة إلى القاهرة.

وتابع الوزير، أعمال إنشاء عدد من الكباري العلوية والسطحية والأعمال الصناعية بالمشروع والتي تبلغ 7 كباري علوية هي (كوبري قنطرة بحر مويس وكوبري جمجرة وكوبري اسنيت وكوبرى كفر شكر وكوبري المنشأة الكبرى وكوبري صهرجت وكوبري ميت غمر أعلى السكة الحديد) وكذلك أعمال إنشاء عدد 8 كباري سطحية وعمل صناعي على الرياح بالإضافة الى رفع كفاءة 13 مأخذ ري.

وتفقد الوزير أعمال إنشاء عدد من الكباري مثل كوبري جمجرة والذي يتم إنشاؤه بعرض 12.8 متر بواقع 3 حارات مرورية بعرض 3.6 متر لكل حارة بتكلفة إجمالية مقدارها 192 مليون جنيه والذي بلغت نسبة تنفيذه 55%، وكذلك أعمال إنشاء كوبري أسنيت حيث يتم إنشاء الكوبري (اتجاه واحد) 3 حارات مرورية بعرض 10.80 متر + أرصفة +حارة مرورية اسفل الكوبري بعرض 5م (الجانب الأيمن) بتكلفة 126.2 مليون جنيه وحيث بلغت نسبة التنفيذ 85%. 

وتم كذلك متابعة أعمال إنشاء كوبري كفر شكر بطول 600 متر بعرض إجمالي 12.80 متر بواقع 3 حارات مرورية بعرض 10.80 متر وارصفة وذلك بتكلفة إجمالية قدرها 191 مليون جنيه وحيث بلغت نسبة التنفيذ 51% بالإضافة إلى متابعة معدلات تنفيذ إنشاء كوبري ميت غمر أعلى السكة الحديد بطول 1300 متر بواقع 4 حارات بعدها تابع وزير النقل خلال جولته أعمال تنفيذ قطاعات الطرق بالمشروع.

ووجه وزير النقل، بموافاته بالخطة الزمنية الخاصة بمراحل تنفيذ الكوبري وتكثيف الأعمال على مدار الساعة واتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة لمواجهة فيروس كورونا في مواقع العمل مع مراعاة مواصفات الجودة العالية في تنفيذ كافة الأعمال.

ولفت، إلى أن المشروع سيساهم في رفع مستوى الخدمة وتسهيل حركة انتقال الأفراد ونقل البضائع بين محافظات الدلتا، وحل الاختناقات المرورية عند مداخل المدن والقرى الواقعة على مسار الطريق لتحقيق السيولة المرورية المطلوبة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *