التخطي إلى المحتوى


02:01 م


الأربعاء 24 نوفمبر 2021

كتبت- منال المصري:

تنافس أسعار الفائدة المقدمة على الاستثمار في أدوات الدين الحكومية (أذون وسندات الخزانة) وخاصة لآجال عام أوعية الادخار في البنوك حاليًا بعد إقتراب العائد المقدم عليها من أسعار الفائدة على الشهادات.

تتيح البنوك العاملة في مصر للأفراد والشركات سواء المصريين أو الأجانب، شراء أذون وسندات الخزانة التي يطرحها البنك المركزي بالنيابة عن وزارة المالية بشكل دوري أسبوعيًا، مقابل عائد مجزي ولكن بعد خصم ضريبة مقررة 20% على إجمالي العائد.

وبحسب موقع البنك المركزي بلغ متوسط سعر آخر عائد مقدم على أذون الخزانة ذات آجال 3 شهور فائدة سنوية 12.461%، وآجال 6 شهور فائدة سنوية 12.656%، وآجال 9 شهور فائدة 13% سنويا، وعلى آجال عام فائدة سنوية 13.318% وذلك قبل خصم الضريبة.

وبلغ متوسط آخر سعر عائد مقدم على سندات الخزانة (استثمار طويل الأجل) بين سندات آجال 3 سنوات بفائدة سنوية 14.641%، وآجال 6 سنوات بفائدة سنوية 14.575%، وآجال 15 عامًا بفائدة سنوية 15.371% بحسب موقع المركزي وذلك قبل خصم الضريبة.

ويعلن البنك المركزي أسبوعيا بالنيابة عن وزارة المالية طرح أذون الخزانة يومي الخميس والأحد وسندات الخزانة يوم الاثنين من كل أسبوع، كأحد الأدوات لتمويل عجز الموازنة.

وتمنح الأذون أو سندات الخزانة عائدًا مجزيًا للمستثمرين فيها، لكن الأولى تعد استثمار قصير الأجل يتراوح بين 3 شهور و6 شهور و9 شهور وسنة أما الثانية فهي استثمار طويل الأجل أكثر من سنة ويصل إلى 15 عامًا.

ويعد العائد المقدم على أذون وسندات الخزانة مميزًا لبعض العملاء نظرا لحصولهم عليه مقدمًا أو حصولهم عليه بشكل ثابت لفترة تصل إلى 15 عاما في ظل اتجاه المركزي لخفض الفائدة، مقارنة بعائد شهادات الادخار التي تطرحها البنوك والتي تبلغ أعلاها 11% سنويًا ومدتها 3 سنوات.

ويحتاج أي عميل لشراء أذون خزانة التوجه للبنك التابع له وتقديم طلب شراء أذون خزانة قبل الساعة 10 صباحًا يومي الأحد والخميس من كل أسبوع أما السندات يوم الاثنين.

ويطرح المركزي أسبوعيًا أذون وسندات الخزانة بعائد ثابت دون تغيير حتى انتهاء آجالها.

وتخضع أذون وسندات الخزانة بالجنية المصري إلى الضريبة ويخصم 20% من إجمالي العائد الذي يحصل عليه العميل دون المساس بالأصل ورغم ذلك تعد مجزية لارتفاع العائد المقدم عليها.

ويتم تحديد الفائدة على الأذون والسندات بشكل أسبوعي من وزارة المالية، وتخضع للزيادة أو النقصان حسب الأسعار وحجم الطلب على شرائها.

ويستطيع أي عميل كسر الأذون والسندات التي اشتراها في اليوم التالي من الشراء من خلال البنك التابع له، ولكنه قد يكون عرضة لمجازفة خسارة جزء صغير من المكسب سعر الفائدة المتداول في السوق، ونفس الأمر بالمكسب.

ويعرض مصراوي تفاصيل ومزايا الاستثمار في أذون وسندات الخزانة كالتالي:

أولًا- أذون الخزانة:

الحد الأدنى لشراء الأذون: يبدأ من 25 ألف جنيه ومضاعفته.

آجال الأذون: تتراوح على مدد قصيرة الآجل بين 3 شهور و6 شهور و9 شهور وسنة.

دورية صرف العائد: يتم صرفه مقدمًا وبنهاية آجالها يتم استحقاق كامل المبلغ.

كسر الأذون: يسمح بكسرها من اليوم الثاني من شرائه ولكن يخضع للمكسب أو الخسارة حسب أسعار السوق، وفي هذه الحالة يخصم البنك العائد الذي حصل عليه العميل مقدمًا من أصل المبلغ.

الاقتراض بضمانها: يسمح البنك للعميل بالاقتراض بضمان وثائق الأذون بسعر فائدة متباين حسب كل بنك ولكن تزيد عن متوسط سعر الإقراض في المركزي بهامش بسيط.

ثانيا سندات الخزانة:

الحد الأدنى للشراء: ألف جنيه ومضاعفاته ولكن يناسب هذا الاستثمار، الشركات بشكل أكبر نظرًا لطول فترته.

آجال السندات: يزيد عن عام ويصل إلى 15 عامًا.

دورية صرف العائد: تتم بشكل دوري كل 6 شهور أو سنة حسب شروط السند المطروح.

كسر السندات: يتيح البنك للعملاء كسر السندات قبل انتهاء آجالها من خلال بيعها في البورصة ولكن تخضع للمكسب والخسارة حسب أسعار الفائدة المتداولة في السوق، وفي هذه الحالة يخصم البنك قيمة العائد الذي حصل عليه العميل مقدمًا من أصل المبلغ.

الاقتراض بضمان السندات: يسمح البنك للعميل الاقتراض بضمان وثائق الأذون بسعر فائدة متباين حسب كل بنك ولكن تزيد عن متوسط سعر الإقراض في المركزي بهامش بسيط.