التخطي إلى المحتوى

أدانت محكمة فرنسية، الأربعاء، كريم بنزيمة مهاجم المنتخب الوطني الفرنسي لكرة القدم وريال مدريد بمحاولة ابتزاز، وقضت بحبسه لمدة عام واحد مع إيقاف التنفيذ.

كما فرضت المحكمة غرامة قدرها، قدرها 75 ألف يورو (84 ألف دولار) على بنزيمة في القضية التي تتعلق بابتزاز زميله اللاعب ماثيو فالبوينا حول شريط جنسي عُثر عليه على هاتفه، عندما كان اللاعبان في معسكر تدريب في فرنسا عام 2015.

وأعلن محامو اللاعب فورا استئناف موكلهم البالغ 33 عاما الحكم.

وتعود القضية إلى طلب فالبوينا (37 عاما) من رجل في مرسيليا يدعى أكسيل أنغوت، تحميل محتويات هاتفه على جهاز جديد. فعثر الأخير على مواد إباحية على الهاتف.

وقد وجهت الشرطة الاتهام لأنغوت ولمتهم آخر في القضية يدعى مصطفى زواوي، وقد شارك الشريط مع أشخاص آخرين، بمحاولة ابتزاز فالبوينا من خلال التهديد بنشر الشريط، والتواصل مع صديق طفولة لبنزيمة يدعى كريم زيناتي.

وقال المدعون إن بنزيمة شجع فالبوينا على دفع أموال لمبتزين من أجل إبقاء الشريط بعيدا عن عيون الجمهور.

وأضاف المدعون أن فالبوينا تلقى أول مكالمة هاتفية من عدة مكالمات تهدد بفضحه بالشريط في يونيو حزيران 2015. وأبلغ فالبوينا المحكمة بأن المتصل طالبه بدفع أموال، وأن محاولة الابتزاز هذه دفعته للخوف على مسيرته المهنية وموقعه في تشكيلة المنتخب الوطني.

وأشارت النيابة إلى أن بنزيمة تم تجنيده من المبتزين لتشجيع فالبوينا على دفع أموال لهم.

وتراوحت أحكام محكمة فرساي الصادرة اليوم بين 18 شهرا مع وقف التنفيذ وصولا إلى السجن سنتين ونصف السنة.

وقد هزت هذه القضية أوساط كرة القدم الفرنسية، وأثرت على مسار اللاعبين اللذين فقدا مركزيهما في المنتخب.

وكان بنزيمة عاد مطلع هذه السنة إلى تشكيلة أبطال العالم بعد غياب قرابة خمس سنوات بسبب هذه الفضيحة. 

ولم يتواجد بنزيمة في المحكمة الواقعة في ضواحي العاصمة باريس، وذلك قبل ساعات من خوض فريقه ريال مدريد مواجهة في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ضد مضيفه شيريف تيراسبول المولدوفي.

قال أحد محاميه، سيلفان كورمييه، لصحافيين في المحكمة إنه “مصدوم من الحكم”.

ولم يحضر بنزيمة جلسة الاستماع الشهر الماضي لالتزامات وصفها بالشخصية.