التخطي إلى المحتوى


على ملعب محمد الخامس فى المغرب، تقام المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أفريقيا، التى تجمع الأهلي بقيادة الجنوب أفريقى بيتسو موسيمانى وكايزر تشيفز الجنوب أفريقي، اليوم السبت، وسط حالة من الترقب والقلق يعيشها الجمهور الأفريقي قبل النهائي المنتظر.


قاد موسيمانى الأهلى فى 50 مباراة، فاز فى 36 وتعادل فى 10 وخسر 4 لقاءات، وسجل لاعبوه 99 هدفا وتلقت شباكه 34، ويبحث المدرب الجنوب أفريقى عن التتويج بدورى الأبطال الأفريقى للمرة الثالثة فى تاريخه، حيث توج موسيمانى ببطولتين لدورى الأبطال واحدة مع صن دوانز فى 2016 والأخرى مع الأهلى 2020، وسيواجه مواطنه كايزر تشيفز بطل جنوب أفريقيا فى المباراة النهائية بهذه النسخة.


وحقق موسيماني مع الأهلي 3 بطولات، هي دوري أبطال أفريقيا وكأس مصر والسوبر الأفريقي، وقاد المارد الأحمر لتحقيق الميدالية البرونزية فى كأس العالم للأندية بقطر، وأمامه فرصة كبيرة للتتويج بأكثر من لقب آخر مثل دوري أبطال أفريقيا فى نسخته الحالية، والدوري والكأس والسوبر المحلي.


وأثبت الجنوب أفريقى بيتسو موسيمانى، المدير الفنى للنادى الأهلى، أنه مدرب صاحب فكر ورؤية فنية عالية، تُمكنه من إدارة المباريات الكبرى تحديداً، وقاد المدرب الجنوب أفريقى فريق الأهلى فى مباريات كثيرة، وتفوّق بشكل واضح، لكن تبقى إدارته للمباريات الكبرى تحديداً بشكل رائع أحد أهم مقومات نجاحه مع الأهلى منذ توليد المسئولية أول أكتوبر الماضى.


موسيمانى صاحب “دماغ ألماظ”، كما يرى البعض، فهو يُجيد قراءة المنافس ويستعد جيداً للمواجهات القوية، ويستغل نقاط قوته ويعرفها جيداً، كما ينجح فى اللعب على “وتر” ضعف المنافسين، فهو أصبح كالجراح الماهر الذى يمسك بـ”مشرط” تشريح الخصم من أجل تحقيق أهداف الأهلي.


 


موسيمانى