التخطي إلى المحتوى

تمت كتابة هذه المقالة حصريًا لموقع Investing.com. 

  • البحث عن الرابح الأكبر التالي في  

  • دكريد كان موجودًا منذ عام 2016 

  • قيمة سوقية محترمة تخلق كتلة حرجة 

  • ارتفاع ضخم بلغ ذروته في أبريل 2021 

  • استثمر فقط ما يمكنك تحمل خسارته 

جاء أحدث ارتفاع في فئة أصول العملات الرقمية في 10 نوفمبر عندما ارتفعت بيتكوين و إلى مستويات قياسية جديدة، وبعد ذلك تحول الاتجاه نحو الهبوط، وظهرت على الرسم البياني اليومي أنماط انعكاس رئيسية هبوطية. التقلبات في سوق العملات الرقمية هو القاعدة وليس الاستثناء. 

كانت فترة صعود سوق العملات الرقمية قصيرة بدرجة لا تصدق. ومع ذلك، فإن الانعكاسات الهبوطية أدت إلى تصحيح، وكان هذا هو النمط السائد خلال السنوات الماضية. 

يواصل الجميع الحديث عن العملات الرقمية. البعض يحبها ويعتقدون أنها وسيلة التبادل المستقبلية التي “ستوحد العالم”. ويعارض آخرون هذه الفئة من الأصول لأسباب مختلفة. ومع ذلك، فإن التحدي المتمثل في الرغبة في السيطرة على المعروض من النقود والخدمات المصرفية التقليدية هو على الأرجح السبب الرئيسي للمعارضة. 

كل يوم تأتي إلى السوق عملات رقمية جديدة. والعديد منها، إن لم يكن معظمها، تنتهي بالفشل. العملات الرقمية الرائدة يكون لديها كتلة حرجة، مع قيمة سوقية أعلى من مستوى المليار . دكريد () هي عملة مشفرة تنتمي إلى فئة العملات الرائدة. ومع وجود أكثر من 14,700 عملة مشفرة متداولة في هذه الفئة من الأصول، فقد أصبحت السوق مزدحمة. 

البحث عن الرابح الأكبر التالي في العملات الرقمية 

ينظر المؤيدون للعملات الرقمية إليها على أنها تدعم أيديولوجية تحررية تنتزع السيطرة المالية من الحكومات وتعيدها إلى الناس. وتأتي قيمة العملات الرقمية من العرض والطلب في السوق. ولا تستطيع البنوك المركزية، والسلطات النقدية، وأمناء الخزانة، والقادة الحكوميون توسيع أو تقليص المعروض النقدي من العملات الرقمية كما يفعلون مع العملات الورقية. 

يدعي العديد من المؤيدين للعملات الرقمية انها لا تمتلك قيمة مادبة؛ وأن الأسعار هي فقط نتيجة للبيع والشراء في السوق. وأن الأفراد هم من يحددون القيمة حيث يقوم جمهور المشاركين في السوق بشراء وبيع الأصول في بيئة شفافة. وخلاصة القول هي أن قيم العملات الرقمية تأتي نتيجة لحكمة الجماهير التي تحدد الأسعار. 

العنصر المحرك الآخر للأسعار هو جنون المضاربة الناتج عن العوائد المرتفعة للعملات الرقمية الرائدة. الخوف والطمع هما اللذان يقودان المشاعر الإنسانية. وكان ارتفاع عملة من خمسة سنتات في عام 2010 إلى مستوى مرتفع للغاية يبلغ ما يقرب من 70 ألف دولار لكل توكن في نوفمبر 2021 يمثل دافعا قويا، مما تسبب في فيض من عمليات الشراء والمضاربة في العديد من العملات المشفرة الناشئة حيث يبحث المشترون عن الفرصة الذهبية التالية. 

في نهاية عام 2020، وصل عدد العملات الرقمية الموجودة في الفضاء الإلكتروني إلى 8153 رمزًا مختلفًا. وفي 23 نوفمبر، كان هناك أكثر من 14,700، بزيادة تتجاوز 80%. 

جنون المضاربة هو الذي يقود العرض. ويستمر عدد الرموز في الارتفاع يوميًا، حتى أثناء التصحيحات، مما عنى مزيدًا من الإقبال على هذه الأصول. 

دكريد كان موجودًا منذ عام 2016 

دكريد هي عملة مشفرة تجمع بين نموذجين إجماعيين – إثبات الحصة وإثبات العمل. عندما يتم تعدين كتل DCR الجديدة، تذهب 60٪ من مكافأة الكتلة للمعدنين الذين يستخدمون إثبات العمل، و30٪ لإثبات الحصة، و10٪ لتمويل تطوير البروتوكول. يمكن للمساهمين أيضًا التصويت على التغييرات في البروتوكول. 

بروتوكولات إثبات الحصة هي فئة من آليات الإجماع للكتل التي تعمل عن طريق اختيار المدققين بنسبة من الكمية التي يمتلكونها في عملة رقمية.  بروتوكولات إثبات العمل تكافئ القائم بالتعدين على الجهد الحسابي الذي يبذله. لا أنظمة إثبات الحصة لا تستهلك الكثير من الطاقة، مما يجعلها أكثر حفاظًا على البيئة أو صديقة للبيئة. وهذا ما يقوله موقع دكريد. 

“يستخدم نظامًا هجينًا مبتكرًا لإثبات العمل / إثبات الحصة وهو يتضمن طبقات من الأمان ويقوم بتوزيع المكافآت بعناية. وهذا ينتج أفضل نظام يجمع بين النظامين، مما يجعل مهاجمته أكثر تكلفة من إثبات العمل المحض أو إثبات الحصة المحض.” 

يسلط الموقع الضوء أيضًا على قابلية دكريد للتكيف والاستدامة. 

 القيمة السوقية المحترمة تخلق كتلة حرجة 

عند المستوى 108.30 دولارًا أمريكيًا في 23 نوفمبر، كان لدى رموز DCR قيمة سوقية تزيد عن 1.466 مليار دولار. وDCR هو الرمز المميز الذي يحتل المرتبة 86 بين العملات الرائدة من أصل 14708، مما يجعله أعلى قيمة من 99.4٪ من العملات الرقمية. 

كلما ارتفعت القيمة السوقية للعملات الرقمية، زادت سيولة الرمز المميز الخاص بها، مما يؤدي إلى مزيد من فرص الاستثمار والتداول. تميل العملات الرقمية ذات القيمة السوقية الأعلى من مستوى المليار دولار إلى إمداد المشاركين في السوق بمزيد من السيولة لشراء وبيع الرموز المميزة بفروق أسعار ضئيلة. ومع ذلك، فإن الطبيعة المتقلبة لفئة الأصول تعني إمكانية حدوث فجوات في الأسعار حتى في أكثر الرموز المميزة سيولة. 

الرسم البياني لسعر بتكوين

المصدر: CQG 

يسلط الرسم البياني اليومي الضوء على انخفاض عملة البيتكوين من 69355 دولارًا في 10 نوفمبر إلى أدنى مستوى لها عند 55375 دولارًا في 23 نوفمبر، حيث انخفضت بنسبة 20٪ في أقل من أسبوعين. وعلى الرغم من أن بيتكوين هي العملة الرقمية الأكثر سيولة في العالم مع قيمة سوقية تزيد عن 1 تريليون دولار، فإن تباين السعر غالبًا ما يؤدي إلى فجوات سعرية عندما ترتفع الرموز المميزة أو تنخفض. 

ارتفاع ضخم بلغ ذروته في أبريل 2021 

بدأ تداول الرموز المميزة لعملة دكريد في فبراير 2016 بسعر يساوي 1.20 دولار لكل توكن. 

DCR/USD الرسم البياني لزوج

المصدر: كوين ماركت كاب 

يوضح الرسم البياني أن الرموز المميزة DCR حققت ارتفاعات أعلى خلال السنوات الماضية. وبعد أن وصل السعر إلى أدنى مستوى له وانخفض قليلًا عن 10 دولارات في مارس 2020، عاد السعر وارتفع إلى ما يقرب من 250 دولارًا في أبريل 2021. ووصل إلى 108.30 دولارًا في 23 نوفمبر، حيث قدم DCR للمستثمرين الأوائل عوائد كبيرة تقدر بنحو مائة ضعف استثماراتهم الأصلية في أوائل عام 2016. 

استثمر فقط ما يمكنك تحمل خسارته 

يجب على المشاركين في السوق مراعاة المخاطر عند الاستثمار في دكريد أو بيتكوين أو أي رمز رقمية آخر. الأرباح المذهلة لها ثمن وهو المخاطر غير العادية. ويمكن أن تتسبب الأحداث في أن يصبح أي رمز مميز، بما في ذلك العملات الرقمية من الرائدة، عديم القيمة. لذلك، استثمر فقط في هذه الفئة من الأصول رأس المال الذي يمكنك تحمل خسارته. 

وقد قدمت العملات الرقمية أرباحًا هائلة، ولكن تظل المخاطر هي إحدى عيوب تلك الأرباح. يحتاج أي مستثمر إلى فهم أن ارتفاع الأسعار غير مسبوق. وبينما يستمر الارتفاع، تزداد أيضًا احتمالات حدوث مذبحة. تعامل مع العملات الرقمية، بعيون مفتوحة على مصراعيها واحذر دائمًا من احتمال خسارة رأس المال كله.