التخطي إلى المحتوى

قالت صحيفة لا فانجارديا الإسبانية إن أنسو فاتي لاعب برشلونة قدم تقريرا للشرطة بعد تعرض منزله للسرقة.

وذلك أثناء وجوده في ملعب كامب نو يتابع فوز زملائه على إسبانيول بهدف في الدربي يوم السبت الماضي.

وذكر التقرير أن عائلة فاتي كانت في المنزل بالفعل أثناء عملية السرقة، وأشارت إلى أن اللصوص استطاعوا اقتحام البيت من الدور العلوي بينما العائلة كانت في الدور السفلي تتابع المباراة في غرفة المعيشة.

وكتب التقرير أن اللصوص استولوا على مال ومجوهرات وساعات.

وأضاف أن العائلة شعرت بالقلق بعد سماع ضوضاء من الدور العلوي، وفضلت الاتصال بالشرطة فورا وعدم مواجهة اللصوص.

لكن الشرطة وصلت بعد فرار اللصوص.

وأشار التقرير إلى أن آلة التنبيه ضد اقتحام المنزل كانت معطلة في ذلك الوقت، وكذلك كاميرات المراقبة.

فاتي ليس أول لاعب من برشلونة يتعرض للسرقة، فالعديد من نجوم فريق بلاوجرانا تعرضوا لذلك منهم البرازيلي فيليب كوتينيو.

ورغم أن فاتي (19 عاما) كان خارج قائمة المباراة بسبب الإصابة إلا أنه حضر إلى ملعب كامب نو لمساندة زملائه.

ويستضيف برشلونة فريق بنفيكا اليوم الثلاثاء في الجولة الخامسة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.