التخطي إلى المحتوى

الفجيرة: نزار جعفر

ضرب عبد الله محمد علي حارس عرين فريق سيتي، مثالاً رائعاً في التضحية والتفاني، حين تحامل على نفسه من أجل إكمال مباراة فريقه حتى النهاية أمام البطائح، والتي جرت مساء أمس الأول الجمعة على ملعب العربي القيواني ضمن الجولة الثامنة لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم.

ورغم تعرضه لإصابة بليغة في العضلة الضامة خلال المباراة، واصل الحارس تألقه وهو يعاني ألم الإصابة، وقرر الجهاز الفني استبداله وإشراك لاعب مكانه لكنه أصر على البقاء في الملعب بسبب عدم وجود حارس بديل، فالحارس الاحتياطي اعتذر قبيل المباراة عن عدم الحضور بسبب ظرف خاص، وأكد الحارس عبدالله علي رغبته في إكمال اللقاء رغم معاناته الإصابة وخطف مع ذلك نجومية المباراة عبر تصديه للعديد من الكرات الخطرة، وكان مرمى سيتي قد استقبل هدف المباراة الوحيد مع نهاية الشوط الأول.

وأكد خالد راشد مدير فريق سيتي، أن إصرار اللاعب على الاستمرار رغم الإصابة يدل على مدى إخلاصه ووفائه لفريقه وارتباطه به وحبه لشعاره، وهو من جانب آخر تقدير كبير لجهود إدارة النادي ورد الجميل، وأضاف: تضحية الحارس عبد الله تجد منا تقديراً كبيراً وتؤكد بالمقابل حب اللاعبين لناديهم واستعدادهم للتضحية من أجله وهذا نتاج النهج والتعامل من جانب إدارة النادي.

وامتدح راشد أداء فريقه سيتي أمام البطائح، وقال إن الفريق قدم أفضل مبارياته وكان يستحق على الأقل التعادل والخروج بنقطة، مشيداً بالروح القتالية والعمل الجيد للمجموعة، وذكر أن رئيس النادي سلطان حارب الفلاحي والجهازين الفني والإداري سعداء بالأداء والروح، متوقعاً الأفضل في المباريات القادمة.