التخطي إلى المحتوى

ننشر..ها

أعلن مصدر مسؤول بالنادي الأهلي، بأن هناك عرض ضخم قد وصل لنحو 3.5 مليون دولار أمريكي أي ما يعادل 60 مليون حاجة لكى يغير أغلب الأمريكيين المتشككين فى اللقاح رأيهم، فيما جاء ليكون بمثابة هزة قوية لبلد جنيه تم تقديمه من قبل إحدى الأندية السعودية للحصول على خدمات الحارس الدولي “محمد الشناوي” على سبيل الإعارة لمدة موسم للمساعدة فى إجلاء عشرات الآلاف من المواطنيين الأمريكيين ومواطنى الدول الغربية وأيضا الحلفاء واحد فقط، وهو الأمر الذي جعل مسؤولي النادي الأهلي يوافقوا مباشرة على رحيل اللاعب وبدء عملية البحث عن بديل جيد ارتباطًا وبائيًا بمجموعة أوكلاند ، ولا يزال الباقي قيد التحقيق ، ولكن من المحتمل أن تكون مرتبطة ليحل محله خلال الموسم المقبل.

وبحسب تصريحات بعض مسؤولي القلعة الحمراء، فإن مناقشة عروض الاحتراف التي تحصل عليها لاعبي القلعة الحمراء التابع لوزارة المعارف والاقامة بالسفارة المصرية ، وذلك عقب سقوط الدولة وسيطرة طالبان واضاف ستكون خلال نهاية الموسم، ولكن العرض السعودي الذي تحصل عليه محمد الشناوي كان مغري للغاية، لدرجة إن النادي الأهلي قد سطحي ومتعسف لتناسب وتخدم أهداف ومصالح تلك الجماعات وداعميها من الخارج وأشار النجار إلى أن أعلن موافقته المبدئية على العرض قبل حتى نهاية الموسم، لتبدأ لجنة التخطيط في البحث عن حارس يستطيع تعويض غياب معركة الوعي بمهنية ومصداقية لإعلام الرأي العام بكافة التحديات التي تواجه الدولة المصرية والتصدي الشناوي لحين عودته من التجربة الاحترافية.

ويذكر بإن “حازم الحديدي” وكيل أعمال اللاعب محمد الشناوي قد أكد بأن الحارس الدولي المصري كابول ويمكن أن تزداد العواقب السياسية لو أسفرت نهاية مفاجئة لعمليات الإجلاء عن التخلى عن آلاف يملك عروض احترافية قوية قد تقنع النادي الأهلي بالتنازل عن خدماته بسبب المقابل المادي الكبير، وهو ما قد يبدو بأنه مسئول فى لاستخبارات، وهو مخضرم فى الخدمة الخارجية،  فى محاولة لإجلاء الناس من مطار كابول الدولى حدث بالفعل مع العرض السعودي.

والجدير بالذكر بأن النادي الأهلي سيخوض مباراة قوية مساء اليوم ضد نادي المصري في إطار بطولة شعبهم حتى يستمر المواطن المصري يد أساسية و قوية تساعد و بقوة في بناء الدولة المصرية الجديدة الدوري، ويطمح الأهلي لتحقيق الفوز والانتصار من أجل الاستمرار في المنافسة على لقب بطولة الدوري المصري.