التخطي إلى المحتوى

اشترك لتلقي أهم الأخبار

أرسلت قائمة المستشارين محمد عبد المحسن ، نائب رئيس محكمة النقض ، ورئيس نادي القضاة المنتهية ولايته ، والمرشح لشغل نفس المنصب للمرة الثانية ، يوم السبت ، رسالة إلى القضاة وأعضاء النيابة العامة جمعية النادي.

قائمة «عبد المحسن» وشعار «التكافل بالقدرة والتآزر في الجهود واستثمار الخبرة» لـ 16 قاضًا ومستشارًا ورئيس المحكمة والنائب العام وكبير المدعين العامين ، لخوض الانتخابات على خمسة مقاعد في المجلس مديري النادي في الانتخابات المقررة في 20 ديسمبر المقبل.
البيان الأول من القائمة: «قضاة مصر ، حصن القضاة وملاذهم .. كلمة موحدة وقائمة على شؤونهم .. مجلس الإدارة المنتخب هو الممثل الشرعي لهم ، معربًا عن إرادتهم ، المتحدث الرسمي ، قوي في قوتهم ، عالية في جلالتهم. بمناسبة الانتخابات للتجديد الكامل لاختيار مجلس إدارة جديد لنادي القضاة المصريين ، نود أن نوجه إليكم بأقوى العبارات التقدير والامتنان ، ونؤكد على أن تمثيل القضاة من مصر شرف عظيم لا يدينه أي شرف سوى الانضمام إلى محراب القضاء الكبير ».
وأضاف البيان: «إن تجربة الانتخابات السابقة أسفرت عن تشكيل مجلس إدارة النادي من ثلاث قوائم مختلفة وزميل مستقل ، ورغم هذا التناقض ، إلا أننا تعاوننا مع بعضنا البعض للوصول إلى هدف أعلى وهو ما هو السعي الدؤوب للقضاء وكرامته ويحفظ حقوق القضاة وكرامتهم ، وقد بذلنا قصارى جهدنا المخلصين وطاقتنا للوصول إلى هذا الله الذي يشهد أننا منذ تولينا شرف المسؤولية ، لم نتخل عنه أبدًا ولن نتخلى عنه لا تتهرب منه. نحن أيضًا ، على الرغم من الأحداث الكبرى التي شهدها القضاء في الفترة الأخيرة ، وفي الظروف التي يعرفها جميع الناس ، نختلف عن ما فشلنا في توفيره لاستقلال القضاء ومصالح القضاة. لقد تعاملنا بحكمة مع دارا بكل قوتنا ، والقوة التي نقدرها كل حكيم ، وإذا قاومنا الظروف غير المسبوقة في بعض الحالات ، لكن الحمد لله كنا مسئولين ، وتصرفنا حسب ما تقتضيه ظروف الموقف دون كذب ، نحن لسنا عائلته وبعيدًا عن الصدام الذي لم نحقق أي نتائج إيجابية حتى لو عدنا وقتًا ما اتخذناه في التعامل معه ليس ما قطعناه على الطريق ، لقد وعدنا الله أن نتحمل المسؤولية بأمانة بعيدًا عن أي اعتبارات أخرى ، وخلال تلك الأزمات التي التزمنا بها في تعاملنا مع قيم وتقاليد القضاء لم ولن ننحرف عما بقينا عليه ، والحفاظ على تلك القيم والتقاليد هو الضمان الأساسي و المكانة الحقيقية للسلطة القضائية ، لقد كنا صادقين وصادقين مع وجودكم في عرض المشاكل وما فعله مجلس الإدارة في مواجهتهم ، لم نزينك بالبطولات البطولية وانتيراك الخطب العلنية ، لكننا عشنا الواقع كما وعدناكم منذ انتخابنا وتحدثنا إليكم بأمانة وبكل أمانة ، وقد تصرفنا وفقًا لضميرنا وفي المصلحة العامة للجهاز القضائي. & # 39؛ & # 39؛
وتابع البيان: "بما أن رفع مستوى القضاء هو رغبتنا واهتمامنا بمصالحك هو هدفنا وبحيث يظل نادي القضاة منارة للحقوق والحريات ، ودعمًا لتقدم الوطن والتقدم والازدهار ، كان علينا أن نستثمر تلك الطاقات ونعمل على الجمع بين هذه الجهود والخبرات المتراكمة في العديد من الملفات وتقاربت الإرادة القوية والنوايا. من الجيد التمسك بأعلى مصلحة لإكمال ما بدأه مجلس الإدارة خلال الجلسة السابقة للوصول إلى جميع تطلعات القضاة الموقرون في مصر ، وبعد اعتذار الزملاء الموقرين في مجلس الإدارة عن الانتهاء من عملية المناقصة – التي نقدم لها خالص شكرنا وتقديرنا. احترام الجهود المخلصة التي بذلوها في كل نزاهة خلال فترة عضويتهم في المجلس – تم تعزيز المجلس بدماء جديدة قادرة على العطاء والجهد ولديه مزايا الاندماج مع أعضاء المجلس السابق للوقوف سوية كبنات بناء التعاقد مع الله والزملاء على بذل جهد مخلص بقوة ونزاهة من أجل رفع مستوى القضاء وتوفير وسائل الراحة الكاملة والحياة الكريمة للقضاة ، الذين يعيشون ويعملون ».
"نحن واثقون من أنه إذا كان الدستور ينص على المساواة بين أعضاء الهيئات والهيئات القضائية ، فإن المساواة الإيجابية داخل القضاء بين جميع أعضائه أصبحت ضرورة حتمية للرعاية والتنفيذ وفقًا للآليات الموضوعية التي وضعناها لتحقيق الهدف المنشود العدالة والمساواة الإيجابية المنشودة. في الفترة القادمة ، سيتم إجراء الأمر بحسن نية ونجاحه بما يعود بالنفع على الجميع ، إن شاء الله ، مصممون على العمل على تطوير القضاء ومواجهة المشاكل والعقبات بآليات جديدة وأفكار متقدمة ، وتعزيز الثقة من الشعب المصري الأصيل في القضاء ، راسون حريص على ضمان مبدأ الشفافية والمساواة بين جميع الزملاء ».
واختتم قائلاً: «لقد اجتمعنا تكريماً لتمثيلك والتكليف بخدمتك واحترام رغباتك وطلباتك ، إذا نسيت لنا الخير والصدق ورأيت أننا نستحق أن نحمل تلك الثقة فيشرفنا لتلقي ثقتكم الثمينة .. و علي أن أبقى .. منافتنا ستكون كريمة تليق بمكانتك المرموقة ، ونتمنى من الله أن يتشكل بيننا جميعاً وأن يسود الود والاحترام بيننا ، الله يوفقنا ويدعمك لما فيه خير بلدنا وجيدًا من أجلنا القضاء ، مع خالص التقدير والاحترام لجميع السادة المرشحين على جميع المقاعد وسعادة صاحب أعلى درجات التقدير والامتنان ، وسوف نضع في لإظهار برنامجنا المقبل للدورة القادمة من خلال إظهار ما تم تحقيقه في فترة ولاية المجلس انتهى ، والأهداف والجهود المستقبلية لتحقيقه في كل من المحاور التي يقوم عليها البرنامج ».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *