التخطي إلى المحتوى

اشترك لتلقي أهم الأخبار

قال الدكتور محمد جبر ، مدرس مساعد في كلية اللغة العربية بجامعة الأزهر ، إن حسن بن ثابت توفي عندما كان يبلغ من العمر 120 عامًا ، منهم 60 عامًا في الجهل والآخر بعد الإسلام ، مشيرًا إلى على الرغم من وجود إشارات تؤكد أنه توفي في السبعينيات إلا أنه يميل إلى الموت وهو كبير في السن.

وأضاف «جبر» خلال لقائه بوسائل الإعلام كسواء الخلالي ، في برنامج «أمسية مع قصوة» على القناة العاشرة ، أن حسن كان أحد شعراء عصره ، وأن والديه وأبنائه كانوا شعراء ، مشيرًا إلى أن الهدف الرئيسي هو خدمة الإسلام ، موضحا أن شعره كان من معظم الشعرات المتأثرة بالقرآن.
وأضاف الدكتور محمد جبر أن اسمي كان رسالة شعرية في الوجود ، مؤكدًا أن شعره كان سيفًا على أعناق أعداء الإسلام ، مشيرًا إلى أن النبي كان جيل حسن ، حيث كان يغني شعره.
أوضح جبر أن النبي أعطى حسن اللواء للدفاع عن القضية الإسلامية ، مؤكدًا أن "صلى الله عليه وسلم" كان يذوق الشعر ويحب أن يستمع إليه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *