التخطي إلى المحتوى

اشترك لتلقي أهم الأخبار

قال رامي عز الدين ، شقيق هيثم أحمد زكي ، إنه ما زال يشعر بصدمة شديدة ، قائلاً: «صدمة كبيرة لا يمكن تصديقها حتى الآن – سمعت الأخبار من بابا وجدته حزينة للغاية سألته في ايه ، مكنيش راضي مقلي ومقلي هيثم عتوفي ، أخبرته غير ممكن »لكن سبحان الله.

وتابع في أول مقابلة حصرية له مع برنامج «القاهرة الآن» الذي قدمته وسائل الإعلام إلى ميس الحديدي على شاشة «الحدث العربي»: «هيثم أكبر من ست سنوات عشت معه حتى بلغ ست سنوات أخذني البابا لندن ونريد أن نأخذنا ، ولكن نحن والد هيثم كان في مصر. هيثم يجب أن يفضل جامبا ».
أبي زيد و «نحن نحب بعضًا من مشاعره الصغيرة جدًا ومتجيرت وشعرت طوال الوقت بأن ليا أخي وسند ويحبني».
عن والدته قالت: «ممكن منشن فاكر الكثير من تفاصيل حياتي مع والدتي لأنها ماتت ولدي ثلاث سنوات ، لكنني أعرف أن والدتي رائعة جدًا وتشاهد كل أفلامها والفزائر بتعاثاها وأحب كل أعمالها والأقرب إلى قلبي السادة الرجال والمليونير شحاتة.
قال: «بعد وفاة أمي وعشت هيثم مع جدتي ووالدي كان يعمل في لندن وأريد أن آخذه معه ماكينتز وأريد أن أجد الجدة وهيثم ، لكن لم يكن لدي خيارات في ذلك الوقت ».
وتابع: «تحدثنا قبل ثلاثة أشهر عبر Facebook ونقول لأنو يريد أن يعيش في لندن ويتزوج من أنجي سلامة ويعمل معي» ، وأبي زيد «هيثم كان شخصية قوية ومتينة وقلبه جيد جدًا ويريد تبسيط كل مكان لكنه فقد والده وأمه وجدته وعمه وعمه وأحبها.
وعن مشاعره ، قال «كنت فخورًا به دائمًا وأتابع كل أعماله وأتابعه أثناء التصوير كنا قريبين من بعض والدي كان يحب هيثم للغاية ، وعندما تزوجت كانت والدتي تأخذ عقولها من هيثم و كان يعامل مثل ابنه تمامًا وكان هيثم يخبره (بابا) ووالديه وحتى الآن كان يحبه كثيرًا.
قال هيثم عن غيابه عن الجنازة: «ملخش الجنازة ، لكن كان من الصعب أن أراي أخي ميتاً ، لكن في النهاية فهو أخ يجب أن أكون حاضرًا».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *