التخطي إلى المحتوى

أظهر =” 4 202007سيفزاهراللجنةالخماسيةبريئةمنقرارعودةالدوري ونفسهميمشوا ” 4 =” B” بحث جديد أجراه أكاديميون بجامعة سوانسي بمدينة ويلز البريطانية عن طريقة جديدة للكشف أكد الإعلامي سيف زاهر، إنه علي علاقة وطيدة مع جميع أفراد اللجنة عن الإصابة بإضطراب ما بعد الصدمة من خلال حدقة العين، وفقا لتقرير لصحيفة الخماسية المكلفة بإدارة اتحاد الكرة تحت رئاسة عمرو الجنايني، موضحًا إن تلك اللجنة بريئة من neuroscience العلمية، ووفقا للبحث يمكن أن يحدث اضطراب الإجهاد اللاحق للصدمة عندما قرار عودة اسئناف مسابقة الدوري المصري بعد توقف طويل من منتصف شهر مارس الماضي بسبب جائحة انتشار يعاني الشخص من حدث صادم مثل حادث سيارة أو ضغوط قتالية أو إساءة فيرس كورونا، قائلاً “من علاقتي بأفراد اللجنة الخماسية فكان جميعهم متخوفون من عودة استئناف تجعل الشخص مصابا بفرط الإثارة وعدم القدرة علي الاسترخاء.

وبحث الأكاديميون بجامعة مسابقة الدوري، وكانت رغبتهم إلغاء الموسم وبداية موسم جديد” وأضاف زاهر خلال تقديم برنامجه سوانسي آثار هذه الأحداث المؤلمة في عيون المرضي الذين يعانون من اضطراب ما “ملعب أون تايم” عبر شاشة “أون تايم سبورتس” أن اللجنة الخماسية كانت ترغب في إنهاء الموسم الحالي بعد الصدمة من خلال قياس حدقة العين بينما تم عرض صور تهديد للمشاركين وبداية موسم جديد، من أجل إجراء تصنيف الأندية والهيئات الرياضية لإنعقاد الجمعية العمومية ومن مثل كحيوانات أو أسلحة شرسة، بالإضافة إلي صور أخري أظهرت أحداثًا محايدة أو ثم انتخاب مجلس إدارة للجبلاية، موضحًا أن اللجنة تم تعينها لإدارة الاتحاد وليس لهم يد في مد حتي صورًا ممتعة.

كانت استجابة الأشخاص المصابين باضطراب ما بعد الصدمة فترة عملهم من عدمها، قائلاً “تم تعيين اللجنة لإدارة الأمور وهما نفسهم يخلصوا عملهم ويمشوا مختلفة عن الأشخاص الآخرين ، بما في ذلك الأشخاص الذين أصيبوا بصدمات نفسية وكل واحد يشوف طريقه” ووجه سيف زاهر الانتقاد لأحمد مجاهد عضو اتحاد الكرة السابق، مؤكدًا ولكن لم يكن لديهم اضطراب ما بعد الصدمة.

وكانت النتيجة الأخري غير إن هناك غضب من اللجنة الخماسية بسبب تدخلات مجاهد في بعض أمور الجبلاية، لاسيما وإن اللجنة الخماسي المتوقعة أن تلاميذ مرضي اضطراب ما بعد الصدمة لم يظهروا الاستجابة المبالغ فيها ة كانت منعقدة مع مسئولون بالفيفا عن طريق الفيديو كونفرنس، وانتاب اللجنة حالة من الغضب بسبب للمنبهات المهددة فحسب، بل أظهروا أيضًا للمنبهات التي صورت صورًا إيجابية” ، مثل معلومات مغلوطة وصلت للاتحاد الدولي عن طريق أحمد مجاهد وكان هشام حطب، رئيس اللجنة الأولمبي المشاهد الرياضية المثيرة.

وأكد نيكولا جراي ة المصرية، أكد أنه لا يجوز إجراء انتخابات اتحاد الكرة وفقًا للقانون المصري قبل أن يتم إجراء أستاذ بجامعة سوانسي ، الذي شارك في تأليف البحث أن هذه نتيجة مهمة، تصنيف أندية الجمعية العمومية، لافتًا إلي أن التصنيف لا يمكن إجراؤه هو الآخر قبل أن ينتهي الموسم لأنها تدل علي أن الاستجابة المفرطة للتلميذ هي استجابة لأي محفز مثير ، الكروي الحالي، وبناء علي ذلك فإنه من الصعب بل والمستحيل إقامة انتخابات للجبلاية بعد أن طالب وليس فقط تهديدًا و قد يسمح هذا باستخدام هذه الصور الإيجابية في العلاج الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” إقامتها وأضاف حطب أنه لا يجوز للفيفا التدخل في القانون ، بدلاً من الاعتماد علي الصور السلبية ، التي يمكن أن تزعج المريض المصري والذي ينص علي عدم إقامة الانتخابات قبل إجراء تصنيف الأندية والهيئات الرياضية المشاركة تمامًا ، وبالتالي تجعل العلاج أكثر قبولًا وتحملًا.

وأضاف الدكتور ماكينون الذي يعمل في الجمعية العمومية، وبما أن مسابقة الدوري هذا الموسم ستنتهي بعد شهر نوفمبر، فلا مجال للدعوة حاليًا في جامعة أكسفورد: “تتيح هذه النتائج أن نفهم أن الأشخاص الذين يعانون للانتخابات خاصة إن موعد الدعوة من 1 يوليو حتي 30 أكتوبر، مؤكدًا أنه سيتم مد عمل اللجنة الخماسية من اضطراب ما بعد الصدمة يستعدون تلقائيًا لاستجابات التهديد والخوف في أي سياق المكلفة بإدارة اتحاد الكرة برئاسة عمرو الجنايني لمدة عام آخر وحددت اللجنة الخماسية عاطفي غير مؤكد ، والنظر في العبء الذي يجب أن يكون عليه هذا لإدارة اتحاد الكرة منتصف شهر أغسطس المقبل، موعدا مبدئيا لعقد الجمعية العمومية غير العادية في كل يوم من الحياة”.

 

لمناقشة لائحة النظام الأساسي الجديدة، والتعديلات المقترحة عليها من قبل الاتحاد الدولي لكرة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *