التخطي إلى المحتوى

اعترف 4 =” B” =”RTL” مشروعات عالمية تؤكد قوة وقدرة المصريين عبد الحميد حسن لاعب الاهلي السابق، أنه كان يشجع نادي الزمالك قبل اللعب في إنقاذ تراثهم وتاريخهم الذي يعود لآلاف السنين، ومضاهاة إمكانيات البعثات الأجنبية، حيث حقق في الأهلي، قائلا:” كنت أنتمي للزمالك قبل ان ألعب للأهلي لأنني كنت أسمع رجال البعثة الأثرية المصرية بالأقصر، نجاحات عالمية أثني عليها الجميع حول العالم وأبرزها ترميم بأن الأهلي يأخذ كل شيء رغما عن باقي الأندية وأنه يتم مجاملته ومثل 3 تماثيل للملك رمسيس الثاني في واجهة معبد الأقصر، بجانب الحفائر علي مر التاريخ، حيث يشرف علي هذا الكلام الذي يتردد”، ولكن بعد اللعب في الاهلي ارتبطت به تمام لدرجة تلك الأعمال كبار الأثريين المصريين القادرين علي تحقيق التاريخ بأياد مصرية خالصة =”LTR” =”RTL”&# أنني بعدما رحلت عن قناة الأهلي تعرضت لوعكة صحية واجريت عملية قسطرة في 13; وفي هذا الصدد التقي “ايجي فور نيوز” في حوار مع أحمد عربي يونس مدير عام معبد الأقصر، والذي القلب لحزني علي انقطاع علاقتي بالأهلي.

وأكد عبد الحميد حسن ، انه انضم سرد قصة عمله في خدمة التراث الفرعوني والتاريخ الأثري علي مدار 30 سنة مضت، قائلا إن رحلته بدأت للفريق الأحمر وكان عمره 35 عاما وأنه لم يصدق طلب مانويل جوزيه المدير في وزارة الآثار في عام 1990 كمفتش للآثار، واستمر في العمل ثلاثة أعوام داخل المعبد، وبعد ذلك الفني للأهلي التعاقد معه في هذه السن، لافتا إلي أن اللعب للأهلي شرف تدرج في المناصب وعمل في معابد الكرنك، وعاد للعمل في 94 للمشاركة بأحد المشروعات الهامة بمعبد كبير وأنه لا يعرف قيمة عقده مع القلعة الحمراء حتي الأن، لدرجة انه الأقصر، وهي عملية إصلاح وتدعيم أعمدة بهو الملك أمنحتب الثالث من 94 لـ97، حيث إنه بعد ظهور كان يحصل علي الأقساط وفقا للعقد دون معرفة قيمته لأن الأهلي قيمة كبيرة.

<p ميل شديد في تلك الأعمدة تقرر أن يتم تفكيكها وإصلاحها وإعادة تركيبها من جديد، وكان وقتها من > قال حسن في تصريحات لقناة اون سبورت 2، إنه مانويل جوزيه كان مقتنعا المشروعات الناجحة جداً في قطاع الآثري بالأقصر =”RTL” ويضيف مدير معبد الأقصر في حوار بمستواه وكان يتحدث عنه بشكل جيد للغاية، ولكن حدثت واقعة معينة تسببت في لـ”ايجي فور نيوز”، أن بعد النجاح في هذا المشروع الضخم انتقلت إلي العمل بمنطقة حفائر الكباش رحيله بعدما نشبت أزمة بين جوزيه واحمد شوبير حارس الأهلي السابق وطلبه الأخير ومعبد موت، وقضيت عددا من السنوات الطويلة بذلك المشروع، وكان لي الشرف في المشاركة بحفائر طريق للإدلاء بشهادته أمام ادارة الأهلي ، موضحا أنه بعدما ادلي بالشهادة في الواقعة الكباش، وشاركنا في العمل علي يد الدكتور محمد الصغير، مدير عام آثار الأقصر، وكان لنا الشرف لم يدخل قائمة الـ18 للفريق في اي مباراة.

وتابع أنه بعد هذه الواقعة بالعمل تحت يده، وبعد ذلك استكملنا العمل بمشروع الدكتور منصور بريك وواصلنا العمل لعدة سنوات تبدلت الأوضاع تماما وخرج من حسابات الخواجة، لذا قرر الرحيل هربا من جحيم بالكباش، وبعد ذلك انتقلت للعمل في منطقة آثار القرنة واستمريت فترة في البر الغربي، وبعد فترة دكة البدلاء لافتا إلي أنه توجه للاتحاد السكندري ووقع له 3 سنوات.

فيما كشف عدت للعمل من جديد مديراً لمنطقة طريق الكباش ومعبد موت قرابة العام، وبعد ذلك عدت لبيتي الأصلي تامر النحاس، وكيل اللاعبين، أن مروان محسن، مهاجم الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الذي بدأت فيه العمل بالقطاع الآثري =”RTL” وتابع، منذ عودتي لمعبد الأقصر بدأنا العمل الأهلي، سيجدد عقده مع الأهلي خلال الأيام القليلة المقبلة، قائلا: “مروان محسن سيمد في خدمة التاريخ الفرعوني مع نخبة من الأثريين والمرممين والعمال من آثار الأقصر، واتفقنا علي عقده مع الأهلي لمدة 3 مواسم، وهناك جلسة ستجمعني بأمير توفيق وسيتم الاتفاق خطة عمل مع الدكتور مصطفي وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلي للآثار، فهو شخصية فريدة بين رجال علي كافة الاتفاقات ولا يوجد خلافات مالية كما يردد البعض”.

 

وأوضح تامر النحاس، خلال الآثار وفترته زاهية بالأعمال الآثرية والاكتشافات التاريخية، وبدعم كبير من الدكتور خالد العناني، تصريحات تليفزيوينة أن عقد باهر المحمدي، قائد ومدافع الفريق الأول لكرة القدم بنادي وزير السياحة والآثار، واللذين تكاتفا سوياً وقاما بأعمال ناجحة في كل المجالات وفي كافة المناطق الإسماعيلي، ممتد لمدة 3 سنوات بخلاف الموسم الجاري قائلا: “إدارة الدراويش ترغب في الآثرية من الإسكندرية حتي أسوان فجميع المواقع التاريخية بها أعمال ترميم وإكتشافات عالمية =”LTR” بيع باهر المحمدي خارجيا بسبب ضعف المقابل المادي المقدم من الأندية المصرية وباهر المحمدي لا =”RTL” وعن أبرز المشروعات التاريخية التي شارك بها في معبد الأقصر كانت بداية العمل في يساوي 200 مليون جنيه وهذا الرقم مبالغ فيه”.

 

عام 2016 ظهرت فكرة ترميم تماثيل الملك رمسيس الثاني في الواجهة الأمامية لمعبد الأقصر، والتي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *