التخطي إلى المحتوى
“57 مليون دولار”.. فدية قطرية لأسرى الحرس الثوري (فيديو)

أدلة جديدة تتكشف كل يوم تثبت تمويل قطر للإرهاب عبر “أموال الفدية”.

كشف الرئيس الإيراني السابق محمود أحمد نجاد أن أمير قطر السابق حمد بن خليفة، دفع 57 مليون دولار للإفراج عن عناصر من ميليشيا الحرس الثوري تم أسرهم في سوريا على يد مجموعة مسلحة.

وقال الرئيس الإيراني السابق إن الحادثة وقعت بداية الأزمة السورية عام 2012، مضيفا أن حافلة لعناصر الحرس الثوري كانت في طريقها إلى ضريح بجنوب دمشق، إلا أن السائق قادهم عن قصد للوقوع في كمين لجماعة مسلحة، ولم تفلح إيران والحكومة السورية في الإفراج عن عناصر الحرس الثوري، فتم اللجوء إلى قطر التي تمكنت من التوسط والإفراج عنهم بعد دفع الفدية، حسبما ذكرت بمنصة “مداد نيوز” السعوية.

وكشفت BBC أن الفدية التي تم دفعها لإرهابيين ليست الأولى لقطر، فقد دفعت أكبر فدية في التاريخ بأكثر من مليار دولار،  للإفراج عن 28 شخصا من الأسرة الحاكمة كانوا يشاركون في رحلة صيد جنوب العراق.

كما توسطت قطر بين إيطاليا وتنظيم “حركة الشباب” في الصومال للإفراج عن عاملة إغاثة إيطالية مختطفة بفدية تقدر بـ1.5 مليون يورو، لتصبح بذلك “الفدية” وسيلة قطر لتمويل الإرهاب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *